السفير البخاري مكرماً إعلاميات: المرأة العربية أسهمت في إنجازات علمية وعملية محلياً ودولياً

البخاري يتوسط المكرمات وإعلاميين (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

كرم سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد البخاري الإعلاميات المبدعات العربيات في احتفال أقيم في مقر السفارة في بيروت، وشارك فيه وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان، مديرة "الوكالة الوطنية للإعلام" لور سليمان ممثلة وزير الإعلام ملحم الرياشي، سفيرا العراق علي العامري والمغرب محمد كرين، المستشار الأول في السفارة الكويتية عبدالله شاهين ممثلاً سفير الكويت عبد العال القناعي، القائم بالأعمال محمد مصلح ممثلاً سفير مصر نزيه النجاري، المستشارة في السفارة الأردنية وفاء الأثيم ممثلة السفير الأردني زياد المجالي، نقيب الصحافة عوني الكعكي، رئيسة مركز الإعلاميات العربيات في لبنان زينة فياض، رئيس تحرير صحيفة "اللواء" صلاح سلام، مدير تحرير جريدة "المستقبل" جورج بكاسيني، وعدد من الإعلاميين.


وألقى السفير البخاري كلمة وفيها: "إن حضوركم للاحتفاء اليوم بهذا الدور، دور الإعلاميات الرائدات اللواتي حملن الرسالة الإعلامية التي تركز على إيجابيات العالم العربي وعلى ما نمر به من تحديات، أهلاً وسهلاً بكم في السفارة، وأؤكد دور المملكة العربية السعودية في تمكين المرأة وإعطائها ودعمها في جميع المجالات، سواء أكان في المشاركة السياسية أم في الواقع الإعلامي والتعليمي والطبي والهندسي. اليوم نحن نحتفل بتكريم الإعلاميات العربيات، وأشكر السيدة زينة فياض على حضورها ومشاركتها".

وأضاف: "أن المملكة أتاحت الفرصة وفقاً لرؤية المملكة 20-30 وبدعم مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وبمتابعة مباشرة من سمو الأمير الملكي محمد بن سلمان ولي العهد لتمكين المرأة في جميع المجالات. على سبيل المثال لدينا الآن في مجلس الشورى ثلاثون سيدة بما يمثل 20 في المئة من أعضاء مجلس الشورى السعودي، وهذه سابقة على مستوى العالم في مجالس الشورى والبرلمانات، وهذا كله من قناعة المملكة ورؤيتها أن المرأة هي طموح بلا حدود، والمرأة العربية أسهمت في إنجازات علمية وعملية على المستويين المحلي والدولي، وما نراه اليوم هو تأكيد لهذه الرؤية، ولدينا اليوم إعلاميات وأديبات من كل الدول العربية، من دولة المغرب والكويت والعراق والأردن والسعودية ومصر".

كيدانيان: تقدير السعودية لعمل المرأة

أما كيدانيان فشكر السفير السعودي على الدعوة ورحب بالحضور، وقال: "هذه الدعوة هي دلالة واضحة على تقدير المملكة العربية السعودية بشخصكم لعمل المرأة في كل الميادين، وخصوصاً في الإعلام، وحضور سعادتكم مع السفراء في إطلاق مركز الإعلاميات العربيات يدل أيضاً على اهتمامكم الخاص بالإعلام وبالإعلاميات. وقلت بالأمس في كلمتي إننا نريد أن نعود ونضع لبنان في أذهان العرب، وما نقوم به هو تنشيط للذاكرة، وإنكم بهذا التكريم أعطيتم رونقاً لزيارة السيدات الإعلاميات للبنان".

فياض: نشد على أيادي المملكة برؤيتها

وعبرت فياض عن "الشكر والامتنان والتقدير للمملكة العربية السعودية الممثلة بشخص سعادة السفير وعبره ومن خلاله للمملكة العربية السعودية ملكاً وولياً للعهد وحكومة وشعباً"، وقالت: "نحن نكن للمملكة ولكل الدول العربية الشقيقة كل الحب والاحترام والتقدير، كلنا أمل في لبنان أن نرقى فوق كل ما جرى في السنوات الماضية وما يجري في وطننا العربي الكبير، وأن نعمل يداً واحدة للنهضة والتقدم. صحيح أن مركز الإعلاميات العربيات هو مركز للإعلاميات ولكن هذا لا يعني أننا نلغي دور الرجل ودور الإعلامي، إنما نعمل لتضافر الجهود سوياً للتركيز على الخطاب الإعلامي ولنرقى به ونركز بخبرتنا للتوجه نحو المرأة الإعلامية ولكن أبوابنا مفتوحة لكل الإعلاميين والطامحين للعمل بالإعلام، فالإعلام وصل إلى درك خطير يعكس ما جرى في الوطن العربي في السنوات الأخيرة". ورأت أن "المحبة والتسامح هما الانطلاق لبناء الجسور وللمصالحة وللمستقبل. ونشد على أيادي المملكة برؤيتها، ونحن جاهزات للتعاون بين الإعلاميات القديرات والمرأة في المملكة".

الركابي: قدرنا أن نحقق قفزات

وقالت الإعلامية السعودية هناء الركابي: "هذا الاجتماع هو من أجمل ما يمكن أن يحدث، ليس فقط للإعلاميات إنما لكل نساء العرب. المفروض أن يكون هناك وحدة وتكاتف لأننا في النهاية كلنا إخوان وأشقاء، وهذا ما لمسناه من خلال الحفاوة والتكريم". ودعت الحضور إلى زيارة المملكة العربية السعودية، "فمع رؤية 20-30 سترون المملكة العربية الجديدة والرائعة بعيداً من الصورة النمطية القديمة. فبفضل الله وبفضل سياسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وبرؤية وبطموح الأمير محمد بن سلمان قدرنا أن نحقق قفزات واحتفلنا بالبيعة منذ أيام قليلة، والأربع سنوات هي كأنها أربعون سنة من الإنجاز، أصبح لدينا دور سينما ومسرح وتمكنت المرأة من قيادة السيارات ولدينا مدن سياحية مثل مدينة نيوم".

وقدمت دروع لكل من الإعلاميات العربيات: هناء الركابي من السعودية، محاسن الإمام من الأردن، نبراس المعموري من العراق، سميرة العبدالله من الكويت ولمياء محمود من مصر.