11 قتيلاً بصدامات في كشمير

کشمیر. (تويتر)
سريناغار (الهند) - أ ف ب |

قُتل 11 شخصاً، هم 7 مدنيين و3 مسلحين وجندي، في كشمير الهندية، حيث أطلق الجيش النار على متظاهرين، بعد تبادل لإطلاق النار مع متمردين انفصاليين.


وحصل تبادل إطلاق النار فيما كان جنود يحاصرون منزلاً يختبئ فيه متمردون في منطقة بولواما. وقُتل 3 انفصاليين، أحدهم جندي سابق التحق بالمسلحين، وعنصر في قوى الأمن. وخلال تبادل إطلاق النار، نزل مئات من السكان الى الشوارع للتوجّه نحو المنزل، مردّدين شعارات تدعم الانفصاليين، كما رشقوا الجنود بحجارة. وقال شرطي: «ما حصل كان تجسيداً للفوضى. قُتل 6 متظاهرين برصاص الجنود». وأشار مسؤولون في مستشفيات الى وفاة رجل سابع، متأثراً بجروحه. وأعلنت مجموعة تحصي الضحايا أن العام 2018 هو الأكثر دموية في كشمير الهندية منذ 2009، مع حوالى 550 قتيلاً، بينهم 150 مدنياً. وذكر مسؤولون في أجهزة الأمن أن 230 متمرداً، ينتمي معظمهم الى سكان وادي كشمير، قُتلوا منذ مطلع السنة، واستُبدلوا بمتطوعين جدد.