خطة لسحب الجيش العراقي من بغداد

برهم صالح. (آفاق)
بغداد – بشرى المظفر |

حذر الرئيس العراقي برهم صالح من الاستخفاف بالنصر على «داعش»، مؤكدا أن التحديات المقبلة خطيرة. وكشفت قيادة عمليات بغداد تفكيك شبكة ارهابية كبيرة الاسبوع الماضي، وأشارت إلى أنها تنتظر اوامر القائد العام للقوات المسلحة لسحب الجيش من بغداد ونشر عناصر من وزارة الداخلية.


وقال صالح في كلمة خلال احتفال لمناسبة يوم النصر على «داعش» في بغداد: «النصر تحقق بنداء المرجعية في اللحظة الحرجة، وبهمّة المقاتلين من الجيش والشرطة والبيشمركة والحشد الشعبي وغيرهم، ولا ننسى الشهداء الذين قضوا في الدفاع عن الوطن، ولا ننسى الدمار الذي تعرض إليه الشعب».

وحدد رئيس «تحالف الفتح» الذي يضم معظم فصائل «الحشد الشعبي» أربعة شروط من شأنها منع تنظيم «داعش» من العودة إلى العراق. وقال في كلمة يوم النصر: «الحفاظ على النصر ومنع عودة داعش، يتطلبان منا جهداً استخباري ميدانياً وجهوزية الأجهزة الأمنية، لئلا تترك منطقة رخوة يعود منها التنظيم الارهابي».

الى ذلك أكد قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي أن القيادة بانتظار أوامر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي لسحب قوات الجيش من العاصمة وتعويضها بعناصر من وزارة الداخلية.

وقال الربيعي في مؤتمر صحافي: «لدينا أكثر من 120 ألف كاميرا لمراقبة شوارع العاصمة، ستكون بديلاً عن الحواجز والنقاط التي تربك الشارع».