واشنطن: سعودي يواجه حكماً بالسجن 18 عاماً

(أرشيفية)
واشنطن - رويترز |

يواجه مواطن سعودي حكماً بالسجن لمدة 18 عاماً بعد أن عثر الجيش الأميركي على وثائق تحمل بصماته في مخبأ للقاعدة في أفغانستان.


وقالت وزارة العدل الأميركية إن سعودياً أقر بأنه مذنب أمام محكمة اتحادية في أوكلاهوما أول من أمس، بتزوير تأشيرة دخول، والكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن حضوره معسكر تدريب للقاعدة في أفغانستان عام 2000.

وأضافت في بيان صحافي أن نايف عبدالعزيز الفلاج (35 عاماً) اعتقل في شباط (فبراير)، ويواجه حكماً بالسجن 18 عاماً، وسيصدر الحكم عليه خلال ثلاثة أشهر تقريباً.

ولفتت إلى أن بصمات الفلاج وُجدت على وثائق عثر عليها الجيش الأميركي في مخبأ للقاعدة في أفغانستان، مبينة أنه كان من بين تلك الوثائق طلب انضمام لمعسكر تدريب تابع للقاعدة في أفغانستان.

وزعم البيان أن الفلاج دخل في البداية الولايات المتحدة أواخر 2011 بتأشيرة لم تكن تأشيرة هجرة بناء على وضع زوجته كطالبة أجنبية.

وقالت الوزارة إن الفلاج أجاب بشكل كاذب على أسئلة عدة بشأن طلبه التأشيرة، بما في ذلك ما إذا كان أيّد في أي مرة تنظيماً إرهابياً.

وحصل الفلاج على شهادة طيران خاصة في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2016، ولكنها أُلغيت العام الماضي، لأن السلطات الاتحادية رأت أن هناك خطراً من قيامه بقرصنة جوية أو إرهاب.