مع الختام.. نبدأ

الرياض - إبراهيم الحمدان |

يطوف المهرجان بين الزوار، يلتقط «تذكاراً» مع هذا، وتحية على ذاك، في أجواء يعمها السرور والابتهاج، وفخر حسن الضيافة، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز كان شعلة أضاءت ختام سباق «الفورمولا إي» في الدرعية، وسط حشد من الجماهير، وخيرة المتسابقين أمس (السبت) فكان ختاماً يضاهي الآمال، ويسبق التوقعات، ويصعد بسرعة تخطف القلوب إلى أحلام التفرد، وأهداف مدروسة دقت الأجراس معلنة مع ختام الحدث الأضخم عن بداية واثقة لأن تكون السعودية وجهة أولى للرياضة والرياضيين في المنطقة.


وحظي المهرجان بمتابعة إعلامية دولية ومحلية على مستوى كبير، وتفاعل جماهيري غير مسبوق مع أحداث المهرجان الذي انطلق يوم الخميس الماضي.

وفي نهاية السباق، توج الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، صاحب المركز الأول والحائز على كأس البطولة المتسابق البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا (من فريق «بي إم دبليو آي أندريتي موتور سبورت») بعد فوزه على بطل العالم في الفورمولا إي الفرنسي جان إريك فيرجن (من فريق فورمولا إي) الذي حل ثانياً بفارق 0.46 ثانية، فيما جاء المتسابق البلجيكي جيروم دامبروزيو (من فريق ماهيندرا) في المركز الثالث.