الراعي للمسؤولين السياسيين: السلطة مدعوة لتبني... لا لتهدم

البطريرك بشارة الراعي (الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - «الحياة» |

توجه البطريرك الماروني بشارة الراعي إلى كل صاحب مسؤولية في الدولة وعلى الأخص إلى المسؤولين السياسيين، متهما اياهم «بأنهم يعرقلون تأليف الحكومة الجديدة وبالتالي يزيدون الأزمة الإقتصادية والمالية وما يتصل بهما، حتى أنها بلغت حيز الخطر على البلاد، اضافة إلى المزيد من فقر المواطنين وتحطيم آمال الشبيبة وطموحاتها».


وسأل الراعي في عظة الاحد من كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي: «كيف يمكن قبول هذا الواقع الشاذ في ممارسة العمل السياسي والإفراط في السلطة؟، وكيف يمكن أن يتفاهم ويتحاور ويتشاور أهل السلطة والتكتلات النيابية والنافذون، فيما كل واحد وكل فريق متمسك برأيه ومطلبه؟ هل المقصود تعطيل الدولة التي تخسر يوميا من وارداتها المالية ويتفاقم دينها مع إطلالة كل صباح بالملايين من الدولارات، لغاية مبطنة ما؟». وقال: «إن السلطة من طبعها مدعوة لتبني لا لتهدم، لتتقدم بالبلاد إقتصاديا وإنمائيا وأمنا لا لتعود به إلى الوراء، لتوفر الخير العام للمواطنين لا لإفقارهم».

وزاد: «إفتحوا، أيها المسؤولون السياسيون، نافذة ليدخل نور الله إلى عقولكم وقلوبكم، فيخرجها من ظلمة المصالح والتحجر والبغض، ومن ظلمة الفساد والمكاسب غير المشروعة، ويصلح حياتكم لكي تصلحوا أداءكم لخير لبنان وشعبه ومؤسساته».

من جهته دعا رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران ​بولس مطر ​الى أن «نكون يدا واحدة ونساعد بعضنا بعضا من كل الطوائف ومن كل ​لبنان​، ويجب ان نكمل هذه الوحدة للبنانيين». وناشد المسؤولين «ان يضحوا شمالا وجنوبا، لان لبنان أصبح مهددا ب​الفقر​. فمن دون لبنان ليس لنا قيمة، صلاتنا اليوم ان تولد حكومتنا من أجل مصلحة لبنان واللبنانيين».