خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ33 وسباق الهجن السنوي الكبير

الرياض - «الحياة» |

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الخميس المقبل، حفلة افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية)، في دورته الـ33 الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني، بعنوان «وفاء وولاء»، والمتضمن سباق الهجن السنوي الكبير، كما يُشرّف الحفلة الخطابية والفنية للمهرجان.


أعلن ذلك وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عيّاف، خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقده في مقر المركز الإعلامي بوكالة الأنباء السعودية بالرياض أمس (الأحد)، إذ سلط الضوء على أبرز فعاليات وبرامج المهرجان، وذلك بحضور المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي للشرق الأوسط الدكتور علوي شهاب، وسفير جمهورية إندونيسيا في المملكة أغوس أبي جبريل، ورئيس وكالة الأنباء السعودية عبدالله الحسين.

وأشار وزير الحرس الوطني إلى أن مهرجان الجنادرية الذي يرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الخميس المقبل، يحمل هذا العام شعار «وفاء وولاء»، وتبدأ فعاليات المهرجان كالمعتاد بسباق الهجن السنوي الكبير النواة الأولى لهذا المحفل الوطني، كما سيشرف وضيوف المهرجان الحفلة الخطابية والفنية في اليوم ذاته والذي سيتضمن أوبريت «تدلل يا وطن»، كما سيتم تكريم عدد من الشخصيات السعودية نظير إسهامها ومنجزاتها وخدمتها للوطن في مجالات عدة، لتنطلق بعد ذلك فعاليات المهرجان المتنوعة بشقيها الثقافي والتراثي على مدى ثلاثة أسابيع، كما يشرّف المهرجان باستقبال خادم الحرمين الشريفين ضيوف المهرجان الأحد المقبل وسيشمل برعايته الكريمة حفلة العرضة السعودية التي تقام في الصالات الرياضية بطريق الدرعية يوم الثلثاء بعد المقبل كأحد السمات الأصيلة والعريقة لمهرجان الجنادرية.

وثمّن وزير الحرس الوطني الدعم الكبير والمساندة الدائمة من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، الذي يحرص ويوجه دائماً لظهور المهرجان بالصورة المشرفة التي تعكس تراث وثقافة المملكة العربية السعودية على الوجه الأمثل، وتجسد الترابط والتلاحم بين أبناء هذا الوطن على أرض الجنادرية التي تسعد لاحتضان المشاركين من مختلف مناطق المملكة والوزارات والقطاعات. كما أعلن وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة عن برنامج الافتتاح لمهرجان الجنادرية الذي يتضمن سباق الهجن، وحفلة أوبريت «تدلل يا وطن»، إضافة إلى تكريم الشخصيات الثقافية لهذا العام، تقديراً لريادتهم وجهودهم في خدمة وطنهم.

فيما أعلن استقبال خادم الحرمين الشريفين لضيوف المهرجان الاحد المقبل وإقامة العرضة السعودية في الصالات الرياضية بطريق الدرعية يوم الثلثاء بعد المقبل.

وقال ابن عياف: «يأتي هذا المؤتمر للتعريف ببرامج ونشاطات وفعاليات الدورة الثالثة والثلاثين، ونحن ننظر للإعلام بمختلف وسائله شريكا أساسيا للمهرجان منذ انطلاقته قبل ما يربو على الثلاثة عقود.. والإعلام كما تعلمون هو رسالة وأمانة ومسؤولية قبل أن يكون مهنة، لكونه من ينقل ويرصد ويقدم النقد البناء الهادف ويطرح الآراء المختلفة ويسهم يله التعرف على جوانب القصور ومعالجتها»، مقدماً شكره لوزارة الإعلام بمختلف هيئاتها ممثلة بوزير الإعلام الدكتور عواد العواد، مشيدا بتعاون جميع والهيئات المؤسسات الإعلامية وحرصها على إنجاح المهرجان، كما قدّر لوكالة الأنباء السعودية بادرتها باستضافة هذا المؤتمر. وأشاد بدور وتعاون وزير الثقافة الأمير بن عبدالله بن فرحان لحرصه على إنجاح المهرجان، مؤكداً دور جامعتي الملك سعود والإمام محمد بن سعود الإسلامية، ودعمهما للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، وذلك بحضور عدد من طلاب وطالبات قسم الإعلام في كلا الجامعتين.

كما أعرب عن سعادته بمشاركة جمهورية اندونيسيا كدولة ضيف هذا العام، متطلعا أن تكون مشاركة الأشقاء الأندونيسيين متميزة لما تمثله اندونيسيا من مكانة وثقل حضاري وثقافي وإنساني ومعرفي، مؤكدا أن هذه المشاركة تأتي في إطار نهج قيادتنا الرشيدة أيدها الله في مد جسور التقارب والتواصل وعقد الشراكات وتعزيزها مع مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة في شتى المجالات. من جانبه، أعرب المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان على اختيار جمهورية اندونيسيا ضيف شرف في المهرجان الوطني للتراث والثقافة لهذا العام، منوها بالعلاقة الاستراتيجية والحضارية الوثيقة وعمق الجذور بين البلدين، مشيراً إلى أن هذه المشاركة ستعزز العلاقات بين المملكة واندونيسيا.

وأوضح وزير الحرس الوطني في إجاباته على أسئلة الإعلاميين أن المهرجان استحدث بوابات لاستقبال زواره بلغ عددها ست بوابات وذلك من الساعة 11 صباحاً إلى 11 مساءً، لمدة ثلاثة أسابيع، إضافة إلى إطلاق خدمة تحديد موقع السيارة من خلال أيقونة «تطبيق» خصصت لذلك. وتطرق إلى استضافة المملكة سباقات فورميلا إي في محافظة الدرعية، مشيداً بجهود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان في استقطاب فعاليات عالمية مختلفة وإقامتها في المملكة، ما يتوافق مع تطلعات رؤية المملكة 2030. وتطرق وزير الحرس الوطني إلى مقرات إمارات المناطق المشاركة في المهرجان وما تحمله من أهمية كبيرة في تقديم لونها وإرثها، مقدماً شكره وتقديره لأمراء المناطق لاهتمامهم بإظهار مناطقهم بالمهرجان بالشكل الذي يعكس ثقافة وتراث هذه المناطق. كما أشار إلى أنّ خادم الحرمين الشريفين سيقوم بافتتاح جناحي منطقتي تبوك والجوف، خلال الجولة التي يقوم بها وضيوف المهرجان على الأجنحة المشاركة في المهرجان. حضر المؤتمر عدد من المسؤولين بوزارة الحرس الوطني من مدنيين وعسكريين، وإعلاميون من داخل المملكة وخارجها.