«التحالف»: الحوثي تحت اختبار المجتمع الدولي لتنفيذ اتفاق ستوكهولم

مقاتل يمني تابع للقوات الموالية للحكومة يمشي ببندقية في مدينة الحديدة. (أ ف ب)
الرياض - أبكر الشريف |

عدن - «الحياة» - أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد ركن تركي المالكي، أن جلوس ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على طاولة التفاوض ناتج عن الضغط العسكري الشامل والمتواصل، الذي مورس عليها في الجبهات كافة.


وأشار المالكي في مؤتمر صحافي عقد في الرياض أمس، إلى أن «ميليشيات الحوثي الآن تحت الاختبار أمام المجتمع الدولي لتنفيذ الاتفاق»، مبيناً أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولان عن تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

وأعلن أن الحكومة اليمنية الشرعية ستتسلم موانئ الحديدة قريباً، مؤكداً أن التحالف يدعم كل الجهود للوصول إلى حل سياسي وملتزم بذلك.

وكشف أن الهدنة، التي تم توصل إليها في إطار بنود اتفاق السويد، «ستدخل حيز التنفيذ بدءاً من منتصف هذه الليلة على الساعة 12 (أمس)»، مشيراً إلى أن هناك لجان مراقبة، وأي اختراق لاتفاق الحديدة سيبلّغ عنه.

وأضاف المالكي أن الانقلابيين لم يلتزموا بالاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً «مثل الانقلاب على اتفاق السلم والشراكة في 2104».

إلى ذلك، أوضح مصدر في الأمم المتحدة لوكالة «فرانس برس»، أن تحديد الثلثاء موعداً لتطبيق الاتفاق يأتي لأسباب «مرتبطة بالعمليات»، في وقت تشهد الحديدة خرقاً للاتفاق من جانب الحوثيين، حيث وقعت اشتباكات عنيفة فيها.

وكانت الحكومة اليمنية وميليشيات الحوثي توصلا في محادثات بالسويد إلى «وقف فوري لإطلاق النار في محافظة ومدينة الحديدة وموانئ الحديدة». واتّفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وعقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع أطر سلام ينهي الحرب.

بدوره، بعث وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، الأحد، برسالة إلى المبعوث الدولي الخاص باليمن مارتن غريفيث، طالبه فيها بممارسة الحزم المطلوب لضمان تنفيذ الانقلابيين الحوثيين بنود الاتفاقات التي جرى التوصل إليها في مشاورات السويد.

وشدد اليماني على ضرورة «عدم استغلال الحوثيين الفترة الفاصلة بين إعلان الاتفاق وسريان عمل اللجنة العسكرية لنهب المدينة، ووضع سكانها تحت رحمة مجرمي الحرب الحوثيين».

ميدانياً، تمكنت قوات الجيش اليمني في محافظة الجوف من السيطرة على مواقع جديدة مطلة على الخط الدولي الرابط بين اليمن والسعودية.

وأوضح قائد «اللواء التاسع حرس حدود» العميد زيد الشتيوي، أن قوات الجيش حررت من خلال عملية عسكرية نفذتها الأحد، ما تبقى من السلسلة الجبلية للقذاميل بين محافظتي صعدة والجوف.