الإمارات والبحرين تتضامنان مع السعودية ضد مزاعم «الشيوخ الأميركي»

أبوظبي، المنامة - «الحياة» |

أعلنت الإمارات والبحرين تضامنهما الكامل ووقوفهما إلى جانب السعودية ضد ما صدر أخيراً عن مجلس الشيوخ الأميركي وضد كل من يحاول المساس بموقع المملكة وبمكانتها الإقليمية.


وجددت الخارجية الإماراتية في بيان صحافي أمس (الثلثاء)، رفضها لأي تدخل في الشؤون الداخلية للمملكة والتعرض لقيادتها وتحت أي مسوغ، وكذلك رفضها أية ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة، «ولكل المحاولات التي من شأنها إلحاق الضرر بدور المملكة العربية السعودية الأساسي في إرساء الأمن والسلام الإقليمي ومكانتها العربية والإسلامية والدولية».

وأعربت في السياق عن تقديرها العميق للسعودية ودورها في أمن واستقرار المنطقة، مؤكدة على موقفها الثابت إلى جانب الرياض فيما تبذله من جهود لمواجهة التطرف والإرهاب، وتأكيدها على أهمية العمل الدولي لتعزيز السلام والاستقرار في مختلف أنحاء العالم.

وتطرقت إلى موقف المملكة الحازم إلى جانب الولايات المتحدة في مواجهة النشاطات الإيرانية السلبية عبر حلفائها ووكلائها التي تهدف لزعزعة استقرار المنطقة.

من جهتها، أعلنت مملكة البحرين تضامنها التام مع السعودية في موقفها تجاه ما صدر خيراً من مجلس الشيوخ الأميركي.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان صحافي أمس، إن موقف المجلس «يستند إلى ادعاءات غير صحيحة ويعد تدخلاً مرفوضا في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، ويسيء إلى علاقات الولايات المتحدة الأمريكية الاستراتيجية والقوية مع دول المنطقة».

وجددت عميق تقديرها للجهود الكبيرة والإسهامات الدؤوبة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، في إرساء الأمن والسلام وتعزيز التنمية في مختلف دول العالم، ومواصلة الدور القيادي التاريخي الذي تضطلع به المملكة على كافة الأصعدة العربية والإسلامية والدولية.

وأشادت البحرين بـ «المواقف المسؤولة والجهود الكبيرة» للرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيرة إلى «مبادراته المتواصلة في مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والسلام في المنطقة، والتزامه بالعمل المشترك مع الحلفاء بما يعكس قوة ومتانة علاقات الصداقة والحرص المتبادل على تعزيز التحالف الاستراتيجي لضمان تجاوز كافة التحديات».