سعودي ينشئ مزرعة أسماك وسط صحراء رفحاء

سعودي ينشئ مزرعة مزرعة أسماك وسط صحراء رفحاء
رفحاء - رويترز |

في الصحارى الشاسعة ببلدة رفحاء (التابعة لمنطقة الحدود الشمالية) يلقي رجال شباكهم في مزرعة سمكية أقامها صاحب مطعم سعودي.


وبنى مزرعة الأسماك رثعان الشمري الذي غامر بالولوج في منطقة مجهولة، لتوفير المأكولات البحرية لمنطقة نائية على مقربة من الحدود السعودية العراقية.

وقال الشمري: «كما تعلم منطقتنا صحراوية ولا يوجد أسماك ولا منتجات أسماك في مناطقنا.. حتى المناطق المجاورة لمنطقة الحدود الشمالية لا يوجد مزارع أسماك.. والنَّاس بحاجه لها النوع هذا من المأكولات.. فالحقيقة الإنسان اللي يبغى يتميز وينجح يبحث عن مجال لم يطرقه أحد».

ويستخدم صاحب مشروع مزارع الأسماك والمطعم إنتاجه من المزرعة لتزويد مطعمه بالأسماك الطازجة، كما يمكن للعملاء في المطعم اختيار الأسماك الحية التي يرغبون في استخراجها من المزرعة وطهيها وتناولها.

عندئذ يقوم العاملون في المطعم بفتح بطون الأسماك، وتقطيعها ووضعها على شواية، لطهيها.

وقال أحد عملاء المطعم ويدعى بدر خضير «الفكرة مميزة وفريدة من نوعها هذه في منطقة صحراوية يعني قلما تجد مثل الفكرة هذي أنه تلقى أحواض سمك حية ويتم اختيار السمك بمعرفتك.. كذلك طريقة (الطهي) اللي هو نسميه عندنا مسقوف.. الطريقة هذه كذلك قلما تجدها في منطقة مثل الجزيرة العربية».

وبدأ الشمري مشروعه بجلب بعض أسماك الكارب (الشبوط) التي تعيش في المياه العذبة ووضعها في مياه الرفحاء ذات نسبة الملوحة الأعلى لمراقبة نموها.

وأشار إلى أنه اختار بشكل خاص أسماك المياه العذبة لأنها اقتصادية وصحية ولذيذة المذاق وغير موجودة تقريبا في السعودية.

وقال الشمري: «استقدمت نوع سمك الكارب من الأسماك المفيدة، المجدية اقتصاديا، تكبر بسرعة، ولحمها لذيذ، تكاد تكون غير موجودة في المملكة. استقدمت أصبعيات (فراخ السمك).. عدد صغير ممكن لا يتجاوز أصابع اليد من خارج المملكة. قدرت أوصله هنا. عملت عليه تجارب على مياه المنطقة فطلعت ناجحة الحمد لله، أعطت أوزان كبيرة جدا قياسية تعتبر مقارنه بالمناطق الثانية».