«التحالف» يدمر طائرة «درون» ومنصة إطلاقها

(تويتر)
الرياض، الحديدة - «الحياة» |

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، أمس (الأربعاء)، عن تدمير طائرة بدون طيار (درون) ومنصة إطلاقها بمطار صنعاء الدولي.


وقال التحالف إن تدمير الطائرة جرى في مرحلة الإعداد لإطلاقها وتحييد هجوم إرهابي وشيك، مؤكداً أن جماعة الحوثي استخدمت مطار صنعاء كثكنة عسكرية، في مخالفة للقانون الدولي الإنساني.

وخرقت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران اتفاق الهدنة، الذي تم التوصل إليه في السويد، إذ قامت بقصف منازل المدنيين في مدينة الحديدة، في حين صعّدت من وتيرة المعارك مع الجيش اليمني في محافظة تعز.

وأشار موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني أمس، إلى أن قوات التحالف رصدت انتهاك الحوثيين للهدنة في أكثر من ست جبهات، وذلك بإطلاق عشرات القذائف على منطقة كيلو 10 ومديريات الدريهمي وحيس والفازة والتحيتا والجبلية.

ولفت إلى أن قوات التحالف لم ترد على هذه الخروق التزاما بالهدنة.

وفي تصريح لوكالة «فرانس برس»، حمّل مصدر في التحالف الحوثيين المسؤولية عن 21 خرقاً للهدنة، قائلاً إن هناك مؤشرات على الأرض تشير إلى أنهم «اختاروا أن يتجاهلوا الاتفاق».

وقال المصدر إن قوات التحالف ترد على هذه الانتهاكات عند الضرورة «دفاعاً عن النفس»، وحذر من أن تأخر الأمم المتحدة في بدء عملها على الأرض في الحديدة يهدد بانهيار الاتفاق، لأن «المؤشرات الأولية غير مطمئنة». إلى ذلك، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس، أن طرفي النزاع تبادلا قوائم بأسماء الأسرى تضم نحو 16 ألف اسم، تمهيداً للإفراج عنهم بموجب الاتفاق المبرم في أول جولة حوار بين الحكومة والحوثيين منذ عامين ونصف العام اختتمت في السويد الأسبوع الماضي.

وأوضح المدير الإقليمي للصليب الأحمر، فابريزيو كاربوني، في مؤتمر صحافي أمس، أنه من المرجح أن تشمل عملية تبادل الأسرى معتقلين خارج اليمن وبعض الأجانب المحتجزين داخل البلاد.

وأكد المسؤول أنه، في غضون 40 يوماً من تاريخ توقيع الاتفاق (11 كانون الثاني/ ديسمبر) ستُمنح للصليب الأحمر عشرة أيام لمقابلة هؤلاء المفرج عنهم وترتيب نقلهم.