جنبلاط: لعبة الامم تضحي مجددا بالاكراد و"داعش" يتنقل في باصات مفيّمة بحماية النظام

وليد جنبلاط (الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

غرّد رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" الوزير والنائب السابق وليد جنبلاط عبر "تويتر" قائلاً: "وها هي المصالح الدولية المتناقضة احيانا والمتصالحة احيانا اخرى في لعبة الامم لتضحي مجددا بالاكراد وهم الذين في سورية والعراق قدموا تضحيات هائلة في محاربتهم للدولة الاسلامية".


وتابع: "والغريب ان وجود داعش لم ينتهِ وقد رأيناهم يتنقلون من هنا وهناك في الباصات المفيّمة بحماية النظام السوري".

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قال الأربعاء الماضي عبر"تويتر": "لقد هزمنا داعش في سورية، وهذا السبب الوحيد لوجود القوات الأميركية هناك خلال رئاسة ترامب". اضافة الى اعلان البيت الابيض عن استعداد أميركا للانسحاب "الكامل" و"السريع" من سورية، ما أثار انتقادات واسعة.

كما اثار حفيظة "قوات سورية الديموقراطية" (قسد الكردية) التي اعتبرت الانسحاب الأميركي من سورية "طعنة في الظهر، وخيانة".

ومساء التقى جنبلاط في دارته في كليمنصو السفير الايراني لدى لبنان محمد جلال فيروزنيا في حضور النائب السابق غازي العريضي ونائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية دريد ياغي وأمين السر العام ظافر ناصر. وتم عرض لأبرز التطورات السياسة.