ريال مدريد والعين على موعد مع التاريخ

العين يمني النفس بتحقيق المعجزة أما الريال. (أ ف ب)
أبوظبي - أ ف ب |

سيكون ناديا ريال مدريد الإسباني والعين الإماراتي لكرة القدم على موعد مع التاريخ عندما يتلقيان اليوم (السبت) في استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي في نهائي غير متوقع لكأس العالم للأندية 2018.


ويطمح العين إلى أن يصبح أول فريق عربي وآسيوي يتوج باللقب، بينما يأمل ريال في الفوز بالمسابقة (بنظامها الجديد) للمرة الثالثة تواليا والرابعة في تاريخه، والانفراد بالرقم القياسي الذي يتشاركه مع غريمه برشلونة.

وأحرز النادي الملكي بطل أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة، لقب مونديال الأندية في أعوام 2014 و2016 و2017، بينما يشارك العين بطل الإمارات للمرة الأولى فيها، وخالف العين التوقعات بوصوله إلى النهائي الذي كان يتوقع أن يجمع بين ريال وريفر بلايت الأرجنتيني بطل مسابقة كوبا ليبرتادوريس الأميركية الجنوبية، ولا سيما أن الفريقين لا يشاركان سوى بدءا من نصف النهائي.

إلا أن العين حقق مغامرة جميلة في المسابقة، وتجاوز تيم ويلينغتون النيوزيلندي بصعوبة بالغة بعدما حول تأخره صفر-3 إلى تعادل 3-3 قبل اللجوء إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت له بالفوز 4-3، ثم تجاوز عقبة الترجي التونسي بطل إفريقيا بثلاثية نظيفة في ربع النهائي، وحقق المفاجأة الأكبر في نصف النهائي بتخطيه ريفر بلايت بركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2)، وقال مدرب العين الكرواتي زوران ماميتش: «كان هناك اعتقاد بأن مسيرتنا في البطولة ستنتهي مبكرا، لكن الذي حدث كان العكس ولا زال الفريق مستمرا، وسيخوض النهائي».

ولن يكون بايل (ستة أهداف في مونديال الأندية) الوحيد في صفوف ريال الباحث عن إنجاز شخصي، اذ يتطلع مدربه الأرجنتيني سانتياغو سولاري لإحراز لقب «بطل العالم» كمدرب بعدما أحرزه كلاعب 2002.