الأسواق تتراجع وتحقق خسائر في التعاملات

بورصة دبي. (أرشيفية)
|

تراجعت سوق دبي في تعاملات الأسبوع الماضي مدفوعة من القطاعات والأسهم الرئيسة مع ازدياد رغبة المتعاملين في الخروج من الأسهم في ظل هيمنة حال عدم اليقين خصوصاً بعد القرار الأخير للفيديرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة التي حذت حذوه الكثير من المصارف المركزية الخليجية، وما له من تأثير سلبي على السيولة في السوق التي تعاني أصلاً من شح السيولة، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 63.64 نقطة أو ما نسبته 2.47 في المئة ليقفل عند مستوى 2509.81 نقطة، وتناقل المستثمرون ملكية 651 مليون سهم بقيمة 639.7 مليون درهم.


واصلت مؤشرات السوق الكويتية تراجعها خلال تعاملات الأسبوع الماضي، مصحوبة بارتفاع كبير في السيولة وسط ترقب المستثمرين لقرار ترقية السوق في مؤشر «فوتسي راسل»، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 53.1 نقطة أو ما نسبته 1.03 في المئة ليقفل عند مستوى 5096.56 نقطة، فيما تراجع المؤشر الرئيس 0.13 في المئة، وبواقع 6.1 نقطة ليقفل عند مستوى 4710.35 نقطة، أما مؤشر السوق الأول فتراجع بنسبة 1.46 في المئة، وبواقع 78.7 نقطة ليقفل عند مستوى 5308.88 نقطة، وارتفعت أحجام التداولات 65.9 في المئة فيما ارتفعت السيولة 197.6 في المئة، وتناقل المستثمرون ملكية 771.4 مليون سهم بقيمة 266.9 مليون دينار نفذت من خلال 30.4 ألف صفقة.

وتراجعت السوق البحرينية في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من قطاعي الاستثمار والمصارف نتيجة تراجع كبير لسهم «جي اف اتش» من قطاع الاستثمار وسهم مصرف السلام من قطاع البنوك، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 5.36 نقطة أو ما نسبته0.41 في المئة ليقفل عند مستوى 1313.95 نقطة، وتناقل المستثمرون ملكية 35.6 مليون سهم بقيمة 7.05 مليون دينار نفذت من خلال 193 صفقة.

وأغلقت السوق العمانية تعاملات الأسبوع الماضي على خسائر كبيرة بضغط من قطاعاتها كافة، يتقدمهم الخدمات وسط تعاملات قريبة من الأسبوع الأسبق، إذ اقفل مؤشر السوق العام تعاملات الأسبوع عند مستوى 4336.84 نقطة خاسراً بواقع 111.27 نقطة أو ما نسبته 2.50 في المئة، وتراجعت أحجام التعاملات 6.53 في المئة فيما ارتفعت القيمة 9.45 في المئة، وتناقل المستثمرون ملكية 35.2 مليون سهم بقيمة 7.3 مليون ريال نفذت من خلال 1696 صفقة.

وحققت السوق الأردنية مكاسب كبيرة في تعاملات الأسبوع الماضي فاقت نسبتها ستة في المئة مسجلة بذلك أكبر مكاسب أسبوعية في سنوات مدعومة من القطاعات كافة وغالبية الأسهم القيادية، إذ ارتفع مؤشر السوق العام 6.22 في المئة ليقفل عند مستوى 1942.9 نقطة، وارتفعت أحجام وقيم التعاملات، إذ قام المستثمرون بتناقل ملكية 18.0 مليون سهم بقيمة 30.2 مليون دينار نفذت من خلال 9747 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 73 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 41 شركة واستقرار لأسعار أسهم 27 شركة.