خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفلسطيني

الرياض، مكة المكرمة - «الحياة» |

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفياً أمس من رئيس دولة فلسطين محمود عباس. وجرى خلال الاتصال استعراض مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية.


وأكد خادم الحرمين الشريفين خلال الاتصال موقف المملكة الدائم والثابت من القضية الفلسطينية والداعم للحقوق الفلسطينية المشروعة.

من جهته، أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سخرت جل إمكاناتها لخدمة ضيوف الرحمن ووضعت قوام رؤيتها المباركة 2030 في تسخير الحرمين لاستقبال 30 مليون حاج ومعتمر.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها أمس لضيوف الدفعة 13 من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة الذي تواصل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تنفيذه بفندق هيلتون بجوار الحرم المكي الشريف.

واستهل بالتأكيد على مبدأ ولاة أمر هذه البلاد المباركة في الاهتمام بشؤون الحرمين وخدمة ضيوف الرحمن والاهتمام خاصة بشؤون هذه الأمة ومنغصاتها والوقوف معهم قلباً وقالباً في أي مكان وزمان، مشيراً إلى أن هذا متأصلاً ومتوارثاً منذ عهد المؤسس.

وأوضح أن للمملكة دوراً كبيراً في خدمة الأمة المسلمة من خلال ما تقدمه من دور فعال في إغاثة المستغيث والنظر في حاجات الدول ومحاربة الأفكار المتطرفة والحملات المسعورة لتفكيك هذا الدين وتفتيته، لكن الحق منصور برسالته الوسطية وكلمته المعتدلة. واستعرض تاريخ الأمم الأفريقية الزاخر في الدعوة إلى الله، مبيناً أنها من القارات السباقة في حمل رسالة الإسلام ونشره عبر العديد من البلدان.

وطالب الشيخ السديس العلماء والدعاة إلى القيام بدورهم في إصلاح المجتمعات والسعي في ما يوحد الصف الإسلامي والوقوف مع المملكة في التصدي للحملات الشرسة التي تستهدف بلاد الحرمين، نظير ما تقوم به من جهود كبيرة في خدمة الإسلام والدفاع عن قضاياهم.

وثمّن السديس دور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في خدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن قضاياهم، وقدم شكره الجزيل للقائمين على برنامج الاستضافة بقيادة الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ والعاملين بالوزارة كافة.

وفي الختام دعا الله تعالى أن يحفظ لنا بلادنا وبلاد المسلمين في كل مكان من كل نظرة حاسدة وحاقدة وعدو مخرب إنه سميع مجيب، وأن يجزي القائمين على برنامج الضيافة الذي استضاف خيار علماء أفريقيا ودعاتهم، وأن يجزي ولاة أمرنا على ما يقومون به من خدمات تصب في مصلحة الأمة الإسلامية.

وكان وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الدكتور عبدالله الصامل استهل اللقاء قائلاً: «إن هذا البرنامج يحظى بالدعم اللا محدود من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين اللذين يبذلان كل ما لديهم لخدمة الإسلام والمسلمين، منوهاً بمتابعة الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ لهذا البرنامج والذي ساهم في تقديم هذه الخدمات المتواصلة لهؤلاء الضيوف». ووصف البرنامج بأنه حلقة تواصل وباكورة خير جاءت لتصحيح المفاهيم حتى يكون المستفيدين منه سفراء لإيضاح الرسالة السامية لديننا الإسلامي المعتدل وأن ينقلوا الإسلام في كافة أنحاء العالم. وأشاد الدكتور الصامل بالتعاون القائم مع عدد من الأجهزة الحكومية ذات العلاقة ومنها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، في إنجاح فعاليات البرنامج وتميزه.