«التعليم» تعتمد آلية إعداد البرقيات والخطابات لتوحيد أسلوب المخاطبات

مسؤولون من تعليم الرياض يزورون جناح وزارة التعليم في مهرجان الجنادرية. (حساب تعليم الرياض - تويتر)
الرياض – سعد الغشام |

اعتمدت وزارة التعليم دليلاً للمراسلات الكتابية، بعد التغيرات التنظيمية التي مرت بها الوزارة، التي رصدت ملاحظات حول اختلاف طريقة وأسلوب المخاطبات الكتابية بين الجهات داخل قطاعاتها بمستويات المختلفة، وكذلك في المخاطبات الخارجية، مؤكدة أهمية توحيد أساليب تحرير المراسلات الرسمية لجميع قطاعات الوزارة وإدارات التعليم في المناطق والمحافظات.


ونص تعميم أصدرته الوزارة (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، على تحرير المراسلات الكتابية في نسخته الجديدة الإصدار الثاني، مشتملاً النماذج شائعة الاستعمال في الوزارة، وتتضمن المراسلات وهي الرسالة الخارجية، والمذكرة الداخلية، والتعميم، والقرار، والتقرير، والإحالة، والمواصفات الخاصة لكل منها، ومجالات استخدامها في كتابة رمز الوزارة (280) تحت اسمها في الجهة اليمنى في وسط السطر من الترويسة، وكذلك أن يكون نص الخط اب بخط المهند باللون الأسود على ورق أبيض مقاس A4، وأن يكون مقاس وحجم الخط 16 أو 18 بحسب المساحة المتاحة.

الأسبوع الوطني للموهبة والإبداع

من جهة أخرى، دعت الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض مدارس المنطقة الحكومية والأهلية (بنين وبنات) إلى المشاركة في المعرض التوعوي بمناسبة «الأسبوع الوطني للموهبة والإبداع» الذي يصاف 22 من شهر جمادي الثاني المقبل.

ودعا مدير إدارة الإعلام التربوي المتحدث باسم «تعليم الرياض» علي الغامدي، إلى مشاركة جميع المدارس الحكومية والأهلية في الأسبوع الوطني للموهبة والإبداع، إضافة إلى اليوم الخليجي للموهبة، الذي يعتبر أحد أبرز الفعاليات المجتمعية الهادفة إلى نشر ثقافة الموهبة والإبداع في المجتمع المحلي ومحيطه.

وبين الغامدي أن خطة الأسبوع ارتكزت على ثلاثة محاور رئيسة، تشمل: توعية، وتحفيز، وثقافة، نظراً لما يمثله الموهوبون من ثروة وطنية مهمة تحرص الإدارة العامة للتعليم على رعايتها والاستثمار فيها، لتسهم في رفاهية المجتمع. وتستهدف الإدارة الأطفال، وأولياء أمورهم، والطلاب، والمعلمين، وقادة المدارس، والمشرفين التربويين، بدعم من الإدارة العامة للموهوبين في وزارة التعليم.

ولفت إلى أهمية «تضافر الجهود لإظهار هذا الأسبوع بالصورة المأمولة منه والمحققة لأهدافه، وأن يكون أحد وسائل نقل ثقافة الموهبة والإبداع المؤثرة في المجتمع، والإسهام في تعريف مؤسساته وأفراده بأهمية التعرف على الموهوبين ورعايتهم واستثمار قدراتهم ومواهبهم من خلال الفعاليات المصاحبة، ومعرفة طرائق تربيتهم وتعليمهم وأنواع البرامج المقدمة لهم، وتطوير مهارات وقدرات أولياء الأمور والمعلمين والطلاب في مجال الموهوبين، ومساعدة الأسرة في معرفة دورها في اكتشافهم ورعايتهم ، إضافة إلى بيان جهود بعض الجهات الحكومية والخاصة في مجال رعاية الموهوبين والتعرف عليهم».

درس تطوير «التميز المستدامة» في «تعليم الرياض»

درس المسؤولون القياديون في الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض، سبل التعاون وتطوير مجالات التميز المستدامة في منطقة الرياض التعليمية وتوظيف الإمكانات لتحقيق أهداف التميز ونشر ثقافته والجهود المبذولة له.

وقال المدير العام لـ«تعليم الرياض» حمد الوهيبي خلال اجتماع القادة التربويين، إن إداراته «خطت خطوات سريعة بفضل التخطيط المتميز والبرامج النوعية، حتى أصبحت محط أنظار الميدان التعليمي والتربوي كل عام، لدعمها لثقافة التميز والعمل المؤسسي وفق أحدث المعايير المحلية والعالمية».

وأضاف الوهيبي، أن «المملكة زاخرة بالمبدعين والمبدعات، وتجسدت رؤية الجائزة في الريادة في جوائز التميّز التربوي محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتنوّعت مجالاتها ومعايير قياس جوانب التميز بموضوعية وحيادية مشجعة على الإبداع والابتكار والتنافس الإيجابي، وتسهم في تحقيق تطلعات وطموحات التعليم».

ودعا مدير التعليم، الميدان التربوي إلى المشاركة وتعزيز الصورة الذهنية للميدان المدرسي وإبهار العالم بتميزهم ووضع بصمتهم في كل مجال، مقدماً شكره للأمانة العامة بقيادة الأمين العام الدكتور محمد الطويان، وكل فرق العمل.