فنان العرب يدشن «شتاء الطنطورة».. و «مرايا» يستضيف ماجدة الرومي وعمر خيرت وبوتشيلي وياني

فنان العرب محمد عبده أحيا أولى ليالي شتاء طنطورة. (الحياة)
العلا – «الحياة» |

يستعد مسرح مبنى «مرايا» لانطلاق أمسيات فنية يحييها فنانون بارزون ممن تركوا بصمتهم في مجال الفن، عربياً وعالمياً. واحيا فنان العرب محمد عبده، مساء أول من أمس (الجمعة) أولى ليالي المهرجان، تليه الفنانة العربية ماجدة الرومي، وعرض «هولوغرام» تجسيمي لأم كلثوم، وحفلات للموسيقار عمر خيرت، والمايسترو الإيطالي أندريا بوتشيلـّي، والملحن اليوناني ذو الإحساس المرهف ياني، وعازف الكمان الفرنسي رينو كابيسون وعازف البيانو الصيني لانج لانج، الذين سيبهرون الجمهور الحاضر بأدائهم الملفت وإحساسهم المرهف. ودشن محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا الأمير بدر بن عبد الله بن محمد الفرحان، «مرايا» الذي أقيم في أعماق طبيعة هذه المحافظة السعودية، ليكون شاهداً معمارياً معاصراً يعكس جمال الجبال الشاهقة في العلا، ويرسخ ثقافة حديثة يمزجها مع عراقة وأصالة الماضي. ويمكن وصف هذا المبنى بأنه تحفة العلا التي تتزين استعداداً لانطلاق «مهرجان شتاء الطنطورة». المبنى الذي يعتبر امتداداً للبيئة من حوله ويتكامل معها لناحية التصميم والجمال، يضم مسرحاً مجهزاً بأحدث تقنيات الصوتيات والإضاءة، إضافة إلى الستائر الخلفية المتحركة التي تظهر جمال جبال العلا أمام الحضور. وتم استخدام أحدث تقنيات الإسقاط الضوئي الرقمي لسرد قصة تاريخية تراثية مرئية.


ويتسع «مرايا» لحوالى 500 ضيف، إلى جانب منطقة خاصة لكبار الشخصيات وصالة عرض لأهم الفنون العالمية، ومنطقة استقبال الضيوف، وغرف استعداد الفنانين وفرقهم قبل الصعود إلى المسرح والتفاعل مع جماهيرهم. وصمم المبنى المهندس المعماري ماسيمو فوغلياتي، والمصمم الإيطالي فلوريان بوجي، من فريق استوديو «جيو فورما» العالمي. وصُمم المبنى على شكل مكعب ضخم مغطى بالمرايا من جهاته الأربع، ليعكس روعة الطبيعة المجردة والخلابة من حوله وفضول الإنسان عبر التاريخ لاستكشاف الطبيعة من حوله. وبذلك، لن ينافس «مرايا» جمال بيئة العلا، بل سيعكسها ويبرزها مع تقديمه تجربة أكثر فريدة للضيوف توحدهم مع البيئة البكر من حولهم.