المملكة ترحب بالقرار البريطاني الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن

الرياض - «الحياة» |

رحّبت المملكة العربية السعودية بالقرار البريطاني الصادر عن مجلس الأمن الدولي أمس بشأن اليمن.


وأوضح نائب المندوب الدائم لوفد المملكة لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد منزلاوي في بيان صحافي للوفد الدائم، أن القرار يؤكد جهود الديبلوماسية السعودية وتأثيرها المباشر في قرارات المجتمع الدولي، متمثلةً في جهود وزير الخارجية عادل الجبير، والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، وأعضاء البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة.

وأشار البيان إلى أن القرار الصادر أمس يدعم اتفاقات مشاورات السويد، ويؤكد على تنفيذ القرار 2216، الذي يلتزم بالمرجعيات الثلاث للحل السياسي في اليمن.

وأفاد أن القرار يؤكد أيضاً نجاح الضغط العسكري من قبل التحالف، والجهد الديبلوماسي السعودي في إرغام الحوثيين على الانسحاب من الحديدة، ويدعم المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن لتنفيذ ما جاء في اتفاق ستوكهولم، ويدعم خطة السلام في اليمن، ويمنح الأمم المتحدة تفويضاً بالوجود على الأرض كمراقب، مما سيفقد الحوثيين هامش المناورة والعرقلة المتعمدة والخروقات المتكررة سابقاً.

وأعرب وفد المملكة في البيان، وضمن إطار جهود المملكة الديبلوماسية في الأمم المتحدة، عن شكره للجانب الكويتي والأميركي، في التوصّل إلى الصيغة المناسبة للقرار، التي تصب في مصلحة الشعب اليمني الشقيق، والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.

من جهتها، رحبت الحكومة اليمنية بقرار مجلس الأمن رقم 2451، الذي جدد تأكيد المجتمع الدولي على وحدة وسيادة اليمن وسلامة أراضيه.

وشدد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل استناداً إلى المرجعيات الثلاث.

كما رحبت الحكومة الشرعية بالدعوة إلى الالتزام باتفاق ستوكهولم وفقاً للجداول الزمنية المحددة له، بما في ذلك انسحاب ميليشيا الحوثي من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وتنفيذ آلية اتفاق تبادل الأسرى وما ورد في إعلان تفاهمات مدينة تعز.

وقالت الحكومة في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية - إنها ومنذ الوهلة الأولى ووفقاً لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي، قدمت الكثير من المقترحات في مشاورات ستوكهولم للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، بما في ذلك مقترح لفتح مطار صنعاء أمام الرحلات الدولية عبر مطار عدن الدولي، ومقترح لدعم المؤسسات المالية والإيرادية للحكومة، ودعم البنك المركزي اليمني في عدن لتمكينه من دفع مرتبات جميع موظفي الدولة وفقاً لكشوفات كانون الأول (ديسمبر) 2014.

وأكد البيان التزام الحكومة بكل ما ورد في اتفاق ستوكهولم، داعية المجتمع الدولي إلى مراقبة الخروقات التي يرتكبها الطرف الانقلابي في محاولة لعرقلة ما تم الاتفاق عليه.

وأعربت الحكومة عن استعدادها الكامل للانخراط بكل إيجابية مع جهود المبعوث الأممي ودعوته لمواصلة المشاورات السياسية فور تنفيذ جميع بنود ما تم التوصل إليه في ستوكهولم.

وأوضح البيان أن الحكومة لا ترى أي جدوى من عقد جولات جديدة من المشاورات إلا بعد تنفيذ انسحاب الميليشيات الحوثية من الحديدة وموانئها، وضمان عودة السلطات الحكومية الشرعية، والحفاظ على التسلسل الهرمي للسلطة وفقاً للقانون اليمني، كما ورد في اتفاق ستوكهولم حول الحديدة.

وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد بالإجماع القرار 2451 حول اليمن، الذي أيّد اتفاق ستوكهولم الذي تم التوصل إليه بين الحكومة الشرعية في اليمن والميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران حول مدينة ومحافظة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، والآلية التنفيذية بشأن تبادل الأسرى، والتفاهم حول تعز.

وأذن مجلس الأمن للأمين العام للأمم المتحدة بإنشاء ونشر، لفترة أولية لمدة ثلاثين يوماً منذ اعتماد القرار، فريق طلائع للبدء في مراقبة ودعم وتيسير التطبيق الفوري لاتفاق ستوكهولم، بما في ذلك الطلب من الأمم المتحدة برئاسة لجنة تنسيق إعادة الانتشار وتقديم إحاطة بهذا الشأن لمجلس الأمن في غضون أسبوع.

إلى ذلك، التقى محافظ محافظة مأرب اليمنية، اللواء سلطان العرادة في مأرب أمس سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن ماثيو تولر.

وبحث الجانبان، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية، جهود عملية إحلال السلام في اليمن، وعودة الاستقرار.

من جهتها، رحبت دولة الكويت باعتماد مجلس الأمن بالإجماع القرار 2451 الخاص باليمن، الذي يدعم اتفاق ستوكهولم الذي توصلت إليه الأطراف اليمنية في جولة المشاورات الأخيرة.

جاء ذلك في كلمة دولة الكويت في مجلس الأمن بعد اعتماد القرار 2451 الخاص باليمن بالإجماع، والتي ألقاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي. وقدمت دولة الكويت للوفد الدائم للمملكة المتحدة الشكر على الجهود الحثيثة التي بذلوها بصفتهم حامل القلم لملف اليمن، مشيدة في ذات الوقت بالمرونة التي أبدوها في مراحل المفاوضات على مشروع القرار.

وقال العتيبي إن دعم الكويت للقرار يأتي انطلاقاً من الحرص على دعم جهود الأمين العام ومبعوثه الخاص، ودعماً لاتفاق ستوكهولم الذي توصلت إليه الأطراف اليمنية في جولة المشاورات الأخيرة التي استضافتها حكومة مملكة السويد حول الحديدة وموانئها، واتفاق تبادل الأسرى وإعلان تفاهم حول تعز.

المملكة تستنكر التفجيرين في مقديشو

< عبّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين للتفجيرين اللذين وقعا في العاصمة الصومالية مقديشو، وأديا لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقدّم المصدر العزاء والمواساة لذوي الضحايا، وللحكومة والشعب الصومالي الشقيق، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل، مؤكداً تضامن المملكة مع جمهورية الصومال الشقيقة ضد جميع أشكال العنف والتطرف والإرهاب.

.. وتؤيد إجراءات ألبانيا

بطرد دبلوماسيين إيرانيين

عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن تأييد المملكة العربية السعودية للإجراءات التي اتخذتها جمهورية ألبانيا الشقيقة بطرد اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين، أحدهما السفير الإيراني، وذلك لتورطهما بنشاطات إرهابية تضر بأمن ألبانيا.

ولفت المصدر، في ختام تصريحه، إلى أن المملكة العربية السعودية سبق وأن أكدت مراراً على خطورة الدعم الإيراني للإرهاب وحاجة المجتمع الدولي للتعامل معه بحزم.