إرجاء طرح مشروع يمهد لتمويل مشترك لعمليات الأمم المتحدة في أفريقيا

الجمعية العامة للأمم المتحدة. (تويتر)
الأمم المتحدة (الولايات المتحدة) - أ ف ب |

ألغت الدول الأفريقية في مجلس الأمن الدولي وللمرة الثالثة في أقلّ من أسبوعين، دعوةً للتصويت على مشروع قرار يفتح الباب لتمويل مشترك من قبل الأمم المتحدة لعمليات السلام في أفريقيا.


وأشار دبلوماسي أفريقي رفض الكشف عن هويته، إلى أنه «لا يزال هناك تفاصيل تقنية يجب تسويتها». ووفق مصدر ثانٍ، فقد رفض جميع أعضاء الاتحاد الافريقي النص الأخير الذي كان موضع نقاش، ما أجلّ طرح المشروع للتصويت في مجلس الأمن. وأضاف المصدر أن التصويت على المشروع قد يتمّ قبل نهاية الشهر الحالي أو في كانون الثاني (يناير) المقبل. ويشكّل طرح التمويل المشترك من قبل الأمم المتحدة لعمليات السلام في أفريقيا، موضع توتّر بين الولايات المتحدة وأفريقيا منذ بداية الشهر الجاري.

وهددت الولايات المتحدة باستخدام حقّ النقض (الفيتو) في حال طرح قرار التمويل للتصويت. ووضعت الولايات المتحدة شروطاً تعجيزية لقبول قرار التمويل، وأوضحت أنها بحاجة للموافقة المسبقة للكونغرس الجديد الذي يملك القدرة على الفصل في المسائل المالية، علماً أنه لا يبدأ عمله قبل كانون الثاني.

وقال دبلوماسي رفض الكشف عن هويته، إن «الولايات المتحدة بحاجة لدعم الكونغرس والأفارقة لا يفهمون ذلك». وترى الدول الافريقية أن التعنت الأميركي «سياسي»، ما يدفعهم إلى فرض تصويت «لوضع الولايات المتحدة أمام مسؤولياتها»، كما شرح دبلوماسيون آخرون.

وجرى التداول في الأيام الماضية بنص تسوية يطرح مساراً ذا طريقين للمسألة. ووفق أحد الدبلوماسيين، فإن هذا المسار يسمح باعتماد مبادئ توجيهية ويطلب تقريراً من الأمين العام قبل الأول من أيلول (سبتمبر) يفتح الطريق لاعتماد قرارٍ في مجلس الأمن قبل 1 كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

والنص الأساسي للمشروع الذي طرحته أثيوبيا وغينيا الاستوائية وساحل العاج، تضمن قراراً «بتوزيع محتمل لمساهمات الأمم المتحدة لكلّ حالة على حدة دعماً لعمليات السلام التي يقوم بها الاتحاد الأفريقي وأمر بها مجلس الأمن». وفي النص الجديد، ألغيت تلك الفقرة، لكن أُبقي على احتمال مساهمة الأمم المتحدة بنسبة 75 في المئة من كلفة العمليات المذكورة، بينما تبقى 25 في المئة من مسؤولية الاتحاد الأفريقي. وينص المشروع أيضاً على تعاون وثيق بين المنظمتين المذكورتين في ما يتعلق بالتخطيط التنفيذي للمشروع.