جمعية أميركية تعتمد مركز محاكاة «جامعة نورة»

دورة نظمها مركز المحاكاة في جامعة الأميرة نورة أخيراً. (الحياة)
الرياض – «الحياة» |

حصل مركز المحاكاة وتنمية المهارات في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن أخيراً، على الاعتماد الأولي من الجمعية الأميركية للمحاكاة الصحية، بعد اجتيازه تقييماً شاملاً لالتزام معايير الاعتماد من تنظيم الإجراءات واللوائح الخاصة بتطبيق التدريب من خلال المحاكاة، وتجهيز المركز بالقوى العاملة المختصة في مجال التدريب، إضافة إلى إقامة البرامج والأنشطة المبنية على المحاكاة.


وقال نائب المدير العام التنفيذي للتعليم والأبحاث المشرف على المركز الدكتور عبدالعزيز الحميضي: «إن هذا الاعتماد جاء نتاج جهود فريق العمل ودعم القيادات لتوفير أفضل الخدمات وتطبيق معايير الجودة في التعليم الصحي»، مبيناً أن الاعتماد يعزز «سعي المركز لتحقيق رسالة الجامعة، للريادة في التعليم وبناء اقتصاد معرفي بشراكة عالمية والإسهام في جهود التحول الوطني في المجال الصحي».

من جهته، اعتبر المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي الدكتور أحمد أبو عباة، الاعتماد «مصدر فخر واعتزاز لفريق العمل الذي سعى لوضع الاستراتيجيات ورسم التوجهات والمخططات التي تهدف لتطوير التعليم الصحي والوصول إلى أعلى مستويات التميز والريادة».

بدورها، أوضحت وكلية الجامعة للشؤون الصحية الدكتورة غادة بنت سيف أن الحصول على الاعتماد يسهم في أن يكون المركز «مرجعاً للمحاكاة في المنطقة، لما يقدمه من إسهامات لرفع مستوى الخدمات الصحية وتعزيز الكفاءات التي بدورها تحد من نسبة الأخطاء الطبية، إضافة إلى تقديم التعليم والتدريب المتطلب من الكليات الصحية والمستشفى الجامعي والمجتمع الطبي، باستخدام أساليب المحاكاة التعليمية والتدريبية والبحثية، وفقاً لأحدث ما توصلت له التقنية، وخلق بيئة تعليمية تكرس مبادئها على تحسين جودة الرعاية الصحية وتعزيز سلامة المرضى وتطبيق معايير عالية المستوى» .

يذكر أن مركز المحاكاة في جامعة الأميرة نورة يقع على مساحة 28 ألف متر مربع، ويتكون من أربعة طوابق تحوي معامل وقاعات تدريبية، وثمان غرف جراحات تستخدم أكثر من 225 دمية محاكاة، ومجهز بأجهزة المحاكاة المربوطة في نظام صوتي ومرئي يسهم في العملية التعليمية».