«داعش» يتبنى هجوماً انتحارياً شمال العراق ... وقوات أميركية تتمركز في غربه

«داعش» يتبنى هجوماً انتحارياً شمال العراق (تويتر)
بغداد - جودت كاظم |

تبنى تنظيم «داعش» الهجوم الانتحاري في مدينة تلعفر بمحافظة نينوى الليلة قبل الماضية، فيما كشفت مديرية مكافحة اجرام بغداد عن اعتقال عدد من المطلوبين بينهم ايراني.


واعلنت السلطة القضائية توقيف عشرات المتهمين بالثأر القبلي او ما يعرف بـ «الدكة العشائرية» حيث نص تشريع اخير على الحكم بالاعدام او المؤبد لمرتكبيها. وذكر تنظيم «داعش» عبر مواقعه الالكترونية انه نفذ عملية نوعية في مدينة تلعفر، وكانت اعلنت الحكومة العراقية عن سقوط قتيلين وإصابة 12 آخرين بجروح.

وفي محافظة الانبار، أفاد عضو مجلس المحافظة، فرحان الدليمي في تصريحات ان «الجيش الأميركي أنشأ قاعدتين عسكريتين جديدتين على أرض خاوية بالمحافظة». وأوضح أن «القاعدة الأولى أنشئت شمال بلدة الرمانة التابعة الى مدينة القائم على الحدود مع سورية، وعلى بعد 360 كيلومتراً غرب مدينة الرمادي، فيما أنشأت القاعدة الثانية إلى الشرق من مدينة الرطبة، على بعد 310 كيلومترات غرب الرمادي، وأقل من 100 كيلومتر عن حدود سورية، حيث تشكل نقطة التقاء طرق رئيسية قادمة من ثلاثة معابر حدودية هي عرعر مع السعودية، وطريبيل مع الأردن، والوليد مع سورية». وأشار إلى أن «الهدف من إنشاء الموقعين يتمثل في مساعدة القوات العراقية على السيطرة على حدود البلاد، لمنع تسلل عصابات داعش، وعدم دخول التنظيم تلك المدن المحررة». وأضاف ان «العشرات من الجنود الأميركيين يتواجدون في القاعدتين فضلاً عن طائرات مسيرة من دون طيار ومعدات عسكرية أخرى». وبذلك يرتفع عدد القواعد العسكرية الأميركية في محافظة الأنبار إلى أربع، حيث يتمركز الجنود أيضاً في قاعدتي «الحبانية»، 30 كيلومتراً شرق الرمادي، و «عين الأسد» في بلدة البغدادي، 90 كيلومتراً غرب الرمادي.

على صعيد آخر، أكدت «مديرية مكافحة اجرام محافظة بغداد»، عن القاء القبض على 18 متهماً بجرائم جنائية مختلفة وفق مذكرات قبض قضائية صادرة من المحاكم المختصة بينهم ايراني بسبب حيازته مادة الكريستال المخدرة واختام وتأشيرة دخول وجواز سفر مزورين في منطقة الكاظمية شمال بغداد. وأعلن الناطق باسم «مجلس القضاء الأعلى» القاضي عبد الستار بيرقدار ان «عديد المتهمين الذين تم توقيفهم منذ صدور قرار التعامل مع لدكة العشائرية وفقاً لقانون مكافحة الإرهاب ولغاية الآن بلغ 64 متهماً في عموم محاكم البلاد غالبيتهم القي القبض عليهم بالجرم المشهود»، وذكر ان «20 أمراً بالقبض صدر بحق آخرين لارتكابهم هذه الجريمة التي تصل العقوبة فيها إلى الإعدام او السجن المؤبد».