قطاع «التأمين» الخاسر الوحيد في بورصة قطر

|

سجلت 25 في المئة من الأسهم القطرية نهاية تعاملات أمس تراجعاً في أسعارها عند المقارنة بأسعارها أول من أمس ما يعادل 11 شركة من أصل 44 شركة جرى تداول أسهمها أمس، بينما ارتفعت أسعار أسهم 32 شركات، واستقرت شركة واحدة، لتستقر القيمة السوقية للأسهم المدرجة عند 588 بليون ريال

وبالنظر إلى الإجماليات، نجد ارتفاعاً في معدلات الأداء، إذ صعدت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 57 في المئة إلى 220 مليون ريال في مقابل 140 مليون ريال لليوم السابق، وصعدت الكمية المتداولة بنسبة 23 في المئة إلى 12مليون سهم، في مقابل 9.3 مليون سهم لليوم السابق، وارتفع عدد الصفقات المنفذة بنسبة 15 في المئة إلى 6503 صفقة في مقابل 5659 صفقة.

وانهى المؤشر العام للبورصة تعاملات أمس بنسبة ارتفاع 0.63في المئة تعادل 64.72 نقطة صعوداً إلى10287.70 نقطة في مقابل 10222.98 نقطة أول من أمس، لترتفع مكاسب المؤشر منذ مطلع العام إلى 20.7 في المئة.


وخالف قطاع التأمين اتجاه البورصة الصاعد بعد تراجع مؤشره بنسبة 2.64 في المئة إلى 2955.24 نقطة، وفي المقابل ارتفعت بقية مؤشرات قطاعات البورصة، تصدرها مؤشر العقارات الذي سجل أكبر زيادة نسبتها 3.37 في المئة الى 2163 نقطة.

وسجل مؤشر جميع الأسهم ثاني أكبر زيادة نسبتها 0.82في المئة، تلاه مؤشر المصارف بزيادة نسبتها 0.81 في المئة.

وحقق مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي - السعري رابع أكبر زيادة نسبتها 0.68 في المئة إلى 2393 نقطة، تلاه مؤشر العائد الإجمالي بزيادة نسبتها 0.63في المئة، وبلغت مكاسب مؤشر النقل 0.59 في المئة إلى 20.73 نقطة، وصعد مؤشر الاتصالات بنسبة 0.35 في المئة.