الرئيس الجزائري يدعو الأطراف الفاعلة إلى المساهمة في الوقاية من الفساد

الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة (أ ف ب)
الجزائر - «الحياة»عبدالعزيز بوتفليقة |

دعا الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، كل الأطراف الفاعلة في المجتمع الجزائري إلى المساهمة في سياسة الوقاية من الفساد، عبر التبليغ عن هذه الوقائع عند إثباتها.


وقال بوتفليقة في كلمة له في اجتماع مجلس الوزراء أول من أمس، إن من شأن ذلك تمكين القضاء من التدخل لتطبيق القانون الذي يتصدى بقوة لهذه الآفة.

وأعرب بوتفليقة عن ارتياحه لتوصل الدراسة التي كرستها الهيئات المختصة للأمم المتحدة للسياسة الجزائرية لمحاربة الرشوة، إلى أن الجزائر واردة ضمن الدول الأكثر التزاماً في هذا المجال.

وقبل ذلك، صادق الرئيس الجزائري، على موازنة الدولة للعام 2019 بمقر رئاسة الجمهورية.

ويتوقع أن تحقق الموازنة نمواً اقتصادياً بمعدل 2.6 في المئة ومعدل تضخم 4.5 في المئة، وإيرادات قدرها 6.508 بليون دينار جزائري منها 2.714 بليون دينار عائدات الصادرات البترولية.

وسترتفع النفقات خلال العام المقبل إلى 8.557 بليون دينار بانخفاض طفيف مقارنة بـ2018. أما موازنة التسيير فتقدر بـ 4.954 بليون

دينار.

على صعيد آخر، التقى وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل أول من أمس، نظيره الياباني تارو كونو الذي يقوم بزيارة الى الجزائر.

وجرى خلال اللقاء بحث علاقات التعاون بين البلدين ومعالجة المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وقضايا مقاومة الإرهاب والتطرف.

وتطرق اللقاء إلى الإعداد لمؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية في أفريقيا الذي سينعقد في آب (أغسطس) 2019 في يوكوهاما.