«المشراق» واستعراض الخيول تستقطب اهتمام «ربيع بريدة»

بريدة – «الحياة» |

استهوى «مهرجان ربيع بريدة 40»، الزوار من خلال ما يقدمه من برامج ملائمة لطبقات المجتمع كافة، فيما أوجد فعاليات عدة بطابع تراثي، بهدف إحياء الذاكرة الثقافية السعودية، ويعزز حضورها في مختلف الفعاليات المحلية والمناسبات الوطنية.


وعلى رغم تنوع الفعاليات وحداثتها على أرض المهرجان، لكنه ظل محافظاً على الهويه التراثية والتقليدية عبر الفعاليات التراثية، ففعالية «المشراق» واستعراض الخيول والحرف اليدوية والمزرعة التراثية والمقاهي والفنون الشعبية خير شاهد على ذلك، مع ما تقدمه الأسر المنتجة والحرفيين من مأكولات شعبية وحرف وأعمال يدوية، بهدف إحياء التراث الشعبي.

وتميز المهرجان بإيجاد مجموعة من القطع التراثية المنتشرة على أرضه، في إشارة إلى أهمية الوعي باستعادة الذاكرة التاريخية وطبيعة الحياة المعيشية للأباء والاجداد قديماً وإحياء التراث العريق.

من جانبه، بين المشرف على المهرجان الدكتور منصور المشيطي، أن المهرجان يحوي بين جنباته فعاليات متعددة ثقافياً وتوعوياً وتدريبياً، وأخرى تراثية تحكي تاريخ المملكة وحضارتها وثقافاتها المتعددة.