سباليتي: كفى عنصرية وعنفاً

مدرب الإنتر أبدى أسفه لخوض المباراة من دون جمهور. (رويترز)
ميلانو - رويترز |

قال لوتشيانو سباليتي مدرب انترناسيونالي إن الوقت قد حان لقول «كفى» للعنصرية والكراهية في كرة القدم بعد وقائع حدثت قبل وأثناء مباراة الأربعاء الماضي وانتهت بالفوز 1-صفر على نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي.


وقلد مشجعو انترناسيونالي أصوات حيوانات وأطلقوا هتافات عنصرية ضد السنغالي كاليدو كوليبالي مدافع نابولي خلال المباراة. ولقي أحد مشجعي انترناسيونالي حتفه بعدما صدمته سيارة خلال اشتباكات مع جماهير نابولي خارج ملعب سان سيرو في ميلانو قبل المباراة.

وقال سباليتي في مؤتمر صحافي: «أدين (ما حدث) بدون نقاش. إنها لحظة لنقول كفى للكراهية في كرة القدم، كفى للعنصرية وأي شكل من أشكال التمييز في الملعب»، وأشار إلى مأساة بروكسل في 1985 التي قتل فيها 39 شخصا معظمهم من مشجعي يوفنتوس وإلى حادث تحطم طائرة في 1949 التي لقي ركابها وعددهم 31 شخصا حتفهم ومن بينهم لاعبون ومسؤولون في فريق تورينو، وقال «كفى للذين يحتفلون بكارثتي هيسل أو سوبرجا».

وأضاف: «كفى لمن يهينون مدربا أو لاعبا طوال 90 دقيقة... كفى للكراهية في كرة القدم بشكل عام. هذا هو الشيء الأساسي»، وقال سباليتي إن إنترناسيونالي يقف جنبا إلى جنب «مع كوليبالي ومع أي طرف يتعرض لاستهداف خلال المباريات. إنه لأمر مخيب للآمال للغاية ألا نلعب أمام جمهورنا ولكن إذا كان هذا هو الثمن الذي ندفعه لننتصر في هذه المعركة فسنقوم بذلك عن طيب خاطر»، واتفق اوسيبيو دي فرانشيسكو مدرب روما مع كارلو انشيلوتي مدرب نابولي الذي قال الأربعاء الماضي إن لاعبي فريقه سيغادرون الملعب إذا وقع أي حادث مماثل في المستقبل.