السبسي يؤكد ضرورة مواصلة الحوار لحل الأزمة في تونس

«أرشيفية» للرئيس السبسي. (أ ف ب)
تونس - «الحياة» |

أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ضرورة مواصلة الحوار بين كل الأطراف في تونس وإيجاد حلول جذريّة كفيلة بتفكيك عناصر الأزمة الراهنة الاقتصادية والاجتماعية وما رافقها من ارتفاع منسوب الاحتقان والتوتر السياسي واتّخاذ القرارات الشجاعة والجريئة الكفيلة بإعادة الأمل للتونسيين وصيانة المسار الديموقراطي وحماية الدولة من الأخطار المحدقة بها.


وأوضح خلال إشرافه على اجتماع شارك فيه رئيسي مجلس النواب والحكومة والامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ورؤساء الاحزاب والكتل البرلمانية الداعمة للحكومة أن الوضع الصعب والعسير الذي تمر به تونس، قد يفرز تداعيات اقتصادية واجتماعية وأمنية يخشى منها مستقبلاً على تونس، بسبب النسق التصاعدي لهذا الوضع المتأزم.

ودعا الأطراف المشاركة في الاجتماع، إلى النظر من منطلق وطني ومراعاة مصلحة الدولة، وليس من منطلق سياسي بسيط، لا سيما أن الدولة تعيش في وضع جغرافي-سياسي وإقليمي ومالي صعب يجب أخذه في الاعتبار، معرباً عن الأمل في أن يتم تجاوز الأزمة الراهنة.

على صعيد آخر، أوقف الأمن التونسي في محافظات سوسة وصفاقس ونابل 15 مهاجراً غير شرعي كانوا يستعدون للتوجه إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت وزارة الداخلية التونسية في بيانين منفصلين اول من أمس، أنه تم إيقاف المهاجرين في عمليات منفصلة على شواطئ مدينة اكودة في محافظة سوسة وشواطئ محافظة نابل وجزيرة قرقنة في صفاقس وهم يستعدون لاجتياز حدود تونس خلسة باتجاه الأراضي الإيطالية، وقد تم خلالها مصادرة مركب ترفيهي مجهز بمحرك وزورق مطاطي وسيارتين. وأشارت إلى أنه تم التحفظ على المهاجرين لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهم.