الخرطوم: ضبط خلية تعدّ لتنفيذ عمليات اغتيال بين المتظاهرين

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (رويترز)
نيويورك، الخرطوم - «الحياة»، أ ف ب |

قال وزير الإعلام السوداني بشارة جمعة ارو، إن الأجهزة الأمنية ضبطت خلية تتبع لحركة «عبد الواحد» مهمتها تنفيذ عمليات اغتيال بين المتظاهرين.


فيما دعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش مساء أول من أمس السلطات السودانيّة إلى التحقيق في مقتل محتجين سودانيين.

وأضاف جمعة في مؤتمر صحافي، أن جهاز الأمن والاستخبارات الوطني ضبط خلية بالدروشاب تتبع للمتمرد عبد الواحد نور بحوزتها أسلحة وذخائر وعبوات مصنعة محلياً وأسلحة بيضاء ومخططات معدة لاستهداف ونهب مناطق ومحال تجارية في الخرطوم لتمويل أنشطة وأعضاء الحركة، خلال

التظاهرات.

وأطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع وقنابل صوت الجمعة، لتفريق ما بين 300 و400 محتج بعدما غادروا مسجداً في أم درمان بالقرب من العاصمة الخرطوم.

في السياق، دعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش مساء أول من أمس السلطات السودانيّة إلى التحقيق في مقتل أشخاص سقطوا خلال تظاهرات معارضة للحكومة في الخرطوم ومدن أخرى.

وتشهد العاصمة وغيرها من المدن السودانيّة احتجاجات منذ 19 كانون الأول (ديسمبر) عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز.

وقال ناطق باسم الأمم المتّحدة في بيان إنّ غوتيريش «يدعو إلى الهدوء وضبط النفس ويطلب من السُلطات إجراء تحقيق شامل حول القتلى والعنف».

وأضاف البيان أنّ الأمين العام للأمم المتّحدة «يتابع بقلق» التطوّرات في السودان و «يشدّد على ضرورة ضمان حرّية التعبير والتجمع السلمي».

وأعلنت السُلطات السودانيّة الخميس أنّ 19 شخصاً قُتلوا، بينهم اثنان من قوّات الأمن، أثناء الاحتجاجات على رفع سعر الخبز، في وقت قالت منظّمة العفو الدولية إنّ 37 متظاهراً قُتلوا.

ويواجه اقتصاد السودان صعوبات، خصوصاً بسبب النقص في العملات الأجنبيّة وارتفاع نسبة التضخّم، على رغم رفع الولايات المتحدة الحصار الاقتصادي الذي كان مفروضاً على السودان.

وبلغت نسبة التضخّم 70 في المئة بينما انخفضت قيمة الجنيه السوداني، في وقت شهدت مدن نقصاً في إمدادات الخبز والوقود.