مصر: مقتل 40 إرهابياً غداة استهداف باص للسياح جنوب القاهرة

الانفجار أدى إلى وفاة 3 سياح ومرشد.
القاهرة - «الحياة» |

أعلنت قوات الأمن المصرية أمس مقتل 40 إرهابياً خلال عمليات دهم لثلاث بؤر في محافظتي الجيزة وشمال سيناء، غداة العملية الإرهابية التي استهدفت باصاً يقل سياحاً، في وقت أكدت المملكة العربية السعودية وقوفها إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب، فيما دان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الحادث بأشد العبارات.


وكان ثلاثة سياح من فيتنام ومرشد سياحي مصري قتلوا مساء الجمعة إثر انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع بالتزامن مع مرور باص يقل 14 سائحاً فتنامياً عبر طريق المريوطية - الهرم في محافظة الجيزة (جنوب القاهرة).

وفي رد سريع على العملية، استطاعت قوات الأمن تفتيت ثلاث خلايا إرهابية كانت تخطط لارتكاب عمليات إرهابية تستهدف أعياد الميلاد. وقالت وزارة الداخلية في بيان أمس إن معلومات توافرت لدى قطاع الأمن الوطني (المعني بجمع المعلومات داخل الوزارة) حول قيام مجموعة من العناصر الإرهابية بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف مؤسسات الدولة، خصوصاً الاقتصادية، ومقومات صناعة السياحة، ورجال القوات المسلحة والشرطة ودور العبادة المسيحية.

وفي غضون ذلك، دهمت قوات الأمن أوكار تلك العناصر في توقيت متزامن في نطاق محافظتي الجيزة وشمال سيناء، وذلك "عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا"، ما أسفر عن مقتل 40 إرهابياً.

وفصل البيان نتائج العمليات في مقتل 14 إرهابياً في منطقة مساكن أبو الوفا في أحد أحياء مدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة، إضافة إلى مقتل 16 إرهابياً في منطقة مساكن أبناء الجيزة في طريق الواحات في نطاق المحافظة، فضلاً عن مقتل 10 إرهابيين في منطقة مساكن "ابني بيتك" في مدينة العريش في محافظة شمال سيناء.

وسبق وقتلت قوات الأمن 8 إرهابيين وأوقفت 4 آخرين من خلية "حسم" الإرهابية (إحدى الأذرع المسلحة المنبثقة من جماعة الإخوان المسلمين) في 20 كانون الأول (ديسمبر) الجاري قبل تنفيذهم عمليات في أعياد الميلاد.

وأشار بيان وزارة الداخلية أمس، إلى العثور على كميات كبيرة من الأسلحة النارية والذخائر مختلفة الأعيرة وعبوات ناسفة وأدوات ومواد تصنيع المتفجرات، في حوزة العناصر الإرهابية. وتابعت أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

وكان النائب العام المصري المستشار نبيل صادق أمر بفتح تحقيق عاجل في العملية الإرهابية، وكلف عقب الهجوم نيابة أمن الدولة العليا ونيابة جنوب الجيزة الكلية بالانتقال إلى موقع الحدث وإجراء المعاينة اللازمة والاستماع إلى أقوال شهود العيان والمصابين.

وفي سياق متصل، التقت وزيرتا السياحة والصحة المصريتان الدكتورة رانيا المشاط والدكتورة هالة زايد، أمس، السفير الفيتنامي في القاهرة داوثانه شونغ، وأشارت المشاط إلى استعداد وزارة السياحة لتسهيل إجراءات سفر من يرغب من أسر المصابين للمجئ من فيتنام إلى مصر.

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الرسمية السعودية "واس" عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية مساء الجمعة، إدانة المملكة العملية الإرهابية في مصر، مجدداً التأكيد على تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب مصر ضد مظاهر العنف والإرهاب والتطرف كافة.

كما أعربت الخارجية الأميركية في بيان عقب الهجوم عن وقوفها مع جميع المصريين في الحرب ضد الإرهاب، وتأييدها الحكومة المصرية في تقديم مرتكبي هذا الهجوم إلى العدالة.