خادم الحرمين يرعى توزيع جائزة الملك عبدالعزيز للجودة

الرياض - «الحياة» |

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونيابة عنه، يحضر أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز الحفلة التي تقيمها الأمانة العامة لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة لتكريم المنشآت الفائزة بالجائزة في دورتها الرابعة، الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019، في مدينة الرياض.


وتنظم الجائزة على هامش الحفلة الملتقى الرابع لأفضل الممارسات في الجودة التميّز المؤسسي، وذلك على مدار يومين، إذ سيشهد الملتقى عدداً من الجلسات العلمية، التي تستعرض جملة من التجارب المحلية والإقليمية والعالمية الرائدة في مجال الجودة والتميز المؤسسي.

وأتاحت جائزة الملك عبدالعزيز للجودة المجال في دورتها الرابعة أمام القطاع الحكومي والقطاع غير الربحي للمنافسة بجانب القطاع الخاص ضمن 15 فئة متنوعة، حيث يشمل القطاع الحكومي كلاً من الوزارات والجهات والفروع التابعة لها، التي يتم ترشيحها من تلك الوزارات وتتبع لها تنظيمياً، إضافةً إلى الهيئات والمؤسسات ومن في حكمها ممن تنطبق عليها شروط الترشح للجائزة.

كما تتضمن الفئات الحكومية قطاع التعليم العالي ويشمل الجامعات والكليات الحكومية، والمنشآت الصحية الحكومية وتشمل المنشآت التي تُقدم خدمة الرعاية الصحية بشكل مباشر كالمدن الطبية والمستشفيات التي تزيد سعتها عن 300 سرير.

وخَصصت الجائزة 9 فئات متنوعة للقطاع الخاص تشملُ التعليم العام الأهلي، والتعليم العالي الأهلي، والمنشآت الصحية الخاصة التي تزيد سعتها عن 100 سرير، والمنشآت الإنتاجية الكبيرة، والمنشآت الإنتاجية المتوسطة، والمنشآت الإنتاجية الصغيرة، والمنشآت الخدمية الكبيرة، والمتوسطة، والصغيرة.

وحرصت الجائزة في دورتها الرابعة على دعم وتعزيز ممارسات الجودة والتميز المؤسسي في القطاع غير الربحي، حيث تمَ فتحُ المجال لفئتي الجمعيات الخيرية والمؤسسات غير الربحية الأخرى.

وتعد جائزة الملك عبد العزيز للجودة، الجائزة الوطنية للتميز على مستوى المملكة التي تضاهي في معاييرها مثيلاتها من جوائز الجودة العالمية، وتتمثل رؤية الجائزة في أن تكون متميزة ورائدة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي، وتحقق أهدافها للارتقاء بمستوى الجودة في المجالات الخدمية والإنتاجية في المملكة العربية السعودية.