بين «أفراح ودموع تنهمر».. 2018 عام خالد في تاريخ الرياضة

الرياض - «الحياة» |

كان عام 2018 شاهداً على أحداثاً رياضية ستبقى محفورة في ذاكرة التاريخ، بين أفراح جابت أرجاء المعمورة، وخفقت على نغماتها القلوب، ودموع تهادت على وجنات الخاسرين، أولئك الذين شاهدوا أحلامهم على المنصات ولايفصلهم عنها سوى أمتار، ولكن الوقت لم يحن لمعانقته.


على الصعيد المحلي شهدت الرياضة السعودية تحولات تاريخية بين استضافة أحداث عالمية، وتخطيط لمستقبل مزهر، عبر توقيع الاتفاقات في كل حين، وتطوير كل الألعاب بالتعجيل في التعاقد مع أمهر العناصر من لاعبين ومدربين، وتكليف ذوو الكفاءات لتسير عجلة الأعمال وفق المخطط لها.

أما عالمياً فالأحداث كانت متسارعة، مفاجئة، صادمة تارة، مؤلمة في أخرى، وكئيبة في أحيان، وأوقات تُذكر غلب عليها الفرح، وتحديداً عندما اختلطت المشاعر في كييف خلال نهائي دوري أبطال أوروبا، بين دموع صلاح التي انهمرت، وصرخات السعادة من أفواه بيل، وموعد آخر هناك في روسيا حينما توجت فرنسا بلقب كأس العالم.

ولن تنسى تلك اللحظة التي كسر فيها الكرواتي مودريتش هيمنة رونالدو وميسي على الكرة الذهبية، وفاز بها وسط ذهول عالمي.

رونالدو لم يكن داخل الأضواء فقط في وقت خسر كرته الذهبية، ولكنه كان سبباً للضجيج بانتقاله من فريقه ريال مدريد، متجهاً إلى يوفنتوس الإيطالي بمبلغ تجاوز الـ100 مليون يورو، وأخيراً تألق العين الاماراتي الذي نافس بضراوة على لقب كأس العالم حتى هزمه ريال مدريد في المباراة النهائية.

01

إعفاء آل الشيخ وتنصيب الفيصل

} شهدت أواخر عام 2018 إعفاء رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ وتوليه منصب هيئة الترفيه، بعد تحولات رياضية في شتى الألعاب، وإبرام عقود رياضية كبرى لتطوير البنية الرياضية، ومن بعد آل الشيخ تولى نائبه الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل مهمة رئاسة هيئة الرياضة مبدياً امتنانه للقيادة بمنحه الثقة الكاملة في منصبه الجديد.

02

سداد ديون الأندية السعودية

} يعد عام 2018 من أصعب الأعوام التي مرت بها الأندية السعودية، إذ عانت الإدارات من حجم الديون التي تراكمت على خزاناتها.

العام ذاته تحول إلى أهم الأعوام التي مرت على تلك الأندية، بعد تدخل من القيادة ودعم سخي من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، والذي أصدر قراراً بسداد ديون الأندية كافة.

03

«سطوة مدريدية»..

وتألق عيناوي

} قبل أيام من نهاية العام فاز النادي الملكي بلقب كأس العالم للأندية بعد فوزه على فريق العين الإماراتي في المباراة النهائية (4-1) على ملعب «مدينة زايد» في أبوظبي، وهو اللقب الثالث على التوالى والرابع في تاريخه.

وشهدت بطولة العالم تألقاً تاريخياً لفريق العين الاماراتي بعد بلوغه المباراة النهائية.

عودة «الأخضر»

إلى «المونديال»

> بعد غياب دام لمدة 12 عاماً تمكن المنتخب السعودي لكرة القدم من التأهل مجدداً إلى نهائيات كأس العالم، إثر مشوار مرهق وشاق في تصفيات قارة آسيا، إذ تمكن من بطاقة الصعود بعد فوز مثير على نظيره اليابان بهدف من دون مقابل في المباراة التي احتضنها ميدان الملك عبدالله في الجوهرة المشعة بجدة. وخلال مشاركته في النهائيات، تعرض «الأخضر» للخسارة بخمسة أهداف من دون رد في افتتاح المونديال أمام منتخب البلد المضيف روسيا، وفي مباراته الثانية خسر من الأوروغواي بهدف من دون مقابل، ثم نجح في تحقيق أول فوز مونديالي بعد 28 عاماً على منتخب مصر بهدفين في مقابل هدف واحد.

رونالدو ينضم

إلى يوفنتوس

> على رغم أن ريال مدريد أكد سطوته على البطولة الأهم في القارة العجوز بفوزه بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في السنوات الخمس الأخيرة والثالثة عشر في تاريخه، لكنه خسر قلبه النابض اللاعب الأسطوري البرتغالي كريستيانو رونالدو ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان في مفاجأة مدوية هزت قلعة سانتياغو برنابيو ، ثم أعلن كريستيانو رونالدو انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي في صفقة بلغت 105 ملايين يورو بعقد مدته أربعة أعوام. في الوقت ذاته غادر يوفنتوس حارسه الأسطوري بوفون متجهاً نجو تجربة جديدة مع باريس سان جرمان الفرنسي، وان كان يبلغ من العمر 41 عاماً.

السويد تقهر

منتخب إيطاليا

> لأول مرة في تاريخها، لم تنجح إيطاليا في صنع منتخب يخطو إلى نهائيات كأس العالم، لتغيب عن «مونديال روسيا» بسبب تعرض منتخبها إلى هزائم حرمته التأهل المباشر من مجموعات تصفيات القارة الأوروبية، لتتاح له الفرصة في الملحق الأوروبي من أجل التأهل في مباراة فاصلة بينه وبين نظير منتخب السويد، وعلى رغم أن كل التوقعات كانت تصب في مصلحة «الأزوري» إلا أن منتخب السويد فاجأ كل العالم، واستطاع أن يحقق النتيجة الأهم وربما الأكثر لذة في تاريخه بإزاحة منتخب إيطاليا عن طريقه والتأهل إلى المونديال عوضاً عنه مشكلاً صدمة كروية هزت كل أرجال العالم.

فرنسا تتوج بلقب العالم

> توج المنتخب الفرنسي بالمونديال الروسي بفوزه على نظيره الكرواتي ( 4-2) على ملعب «لوجنيكى» بالعاصمة «موسكو» في المباراة النهائية، وعاد منتخب «الديوك» للتربع على عرش الكرة بالعالم للمرة الثانية بعد تتويجه باللقب ذاته في نسخة 1998، فيما حقق منتخب كرواتيا أعظم إنجاز في تاريخه مشاركاته بكأس العالم بخوض النهائي للمرة الأولى. فيما غادرت منتخبات كبرى من أدوار متقدمة، مثل منتخب الأرجنتين الذي غادر من دور الـ16 على يد فرنسا، وودعت البرازيل من أمام البلجيك، في حين أقصى كرواتيا المنتخب الإنكليزي مكسراً أحلامنه في نصف النهائي، بينما لم ينجح ألمانيا حامل اللقب في تجاوز دور المجموعات وخسر أمام كوريا الجنوبية.

السعودية تحتضن

الأحداث العالمية

> يعد عام 2018 مختلفاً بكل المقاييس للرياضة السعودية، إذ أصبح البلاد وجهة للرياضيين، من خلال تنظيم أهم الأحداث العالمية، من أبرزها بطولة الفورمولا إي التي أقيمت في الدرعية، وشهدت فعاليات جاذبة، إضافة إلى احتضان عروض المصارعة الحرة «WWE» بعرضين أحدهما في جدة، والآخر في الرياض، وكذلك إقامة بطولة «سوبر كلاسيكو» التي ضمت المنتخب السعودي إلى جانب العراق، وقطبي الكرة اللاتينية البرازيل والأرجنتين والذين التقيا بكامل نجومهم في جدة. كما أشرفت هيئة الرياضة على بطولات كبرى منها بطولة الملك سلمان للشطرنج، والسباق العالمي، وكأس محمد علي كلاي للملاكمة، والاتفاق مع الاتحاد الإيطالي لإقامة مباراة كأس السوبر بين ميلان ويوفنتوس في جدة.

3 سعوديين في الدوري الاسباني

> أبرم الاتحاد السعودي لكرة القدم مع نظيره الاسباني اتفاقية خلال العام الماضي تنص على منح اللاعبين السعوديين فرص الانتقال إلى «الليغا الاسباني»، وبدأ المشروع التطويري للاعب السعودي بانتقال عدد من اللاعبين، بينهم ثلاثة خاضوا تجربة في «الليغا» وهم: فهد المولد الذي انتقل بالإعارة من الاتحاد إلى ليفانتي الاسباني، وسالم الدوسري الذي استعاره فريق فيا ريال من الهلال، ويحيى الشهري الذي أعير إلى ليغانيس من فريقه النصر.

«نهائي الدم»

في «برنابيو»

} اتجهت الأنظار في نهاية العام إلى مدينة مدريد الإسبانية التي احتضنت المواجهة التاريخية بين العملاقين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيورز في نهائي كأس ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية الذي شهد تتويج ريفر بليت بلقب البطولة، وحظيت هذه المباراة بأعلى نسبة مشاهدة في تاريخ البطولة إذ تابعها نحو 350 مليون شخص.

صلاح هدافاً للدوري الانكليزي

} تألق النجم المصري محمد صلاح بفوزه بلقب هداف الدوري الإنكليزي وافضل لاعب في البطولة، ليس ذلك فحسب، بل أن صلاح كسر كل أرقام الهدافين في مسيرة الدوري الإنكليزي أحد أعرق وأهم البطولات على مستوى العالم، إذ سجل المهاجم المصري 33 هدفاً متجاوزاً رقم العاجي ديدييه دروغبا مع فريقه تشلسي عندما سجل 31 هدفاً.

مودريتش يكسر هيمنة «الثنائي»

} بزغت نجومية المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي وكان أحد أبرز أسلحة فرنسا للفوز بكأس العالم لكن اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش جمع المجد من كافة أطرافه وكسر هيمنة البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي على الساحة الكروية خلال السنوات العشر الماضية بفوزه بالكرة الذهبية، كما توج بلقب أفضل لاعب أوروبي.

06

الدوري السعودي سادس أعلى قيمة سوقية في العالم

016

للمرة الأولى يقام الدوري السعودي بـ16 فريقاً

498

بلغ ميسي هدفه الـ498 مع

برشلونة

010

تسببت تقنية «الفيديو» في تعطيل كل مباراة 10 دقائق

غرافيكس: نصر المشيخص