ترامب وشي جينبينغ يعدان بالتعاون في ذكرى إقامة العلاقات الديبلوماسية

بكين - أ ف ب |

تبادل الرئيسان الصيني والأميركي رسائل تعهدا فيها تعزيز التعاون على رغم نزاع تجاري حاد بينهما، وذلك في الذكرى الأربعين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، وفق وسائل إعلام رسمية صينية.


وتصاعد التوتر بين بكين وواشنطن في 2018 على خلفية نزاعات تجارية، إلا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قام بتجميد رسوم جمركية جديدة وأعلن السبت عن «تقدم كبير» عقب اتصال بنظيره الصيني شي جينبينغ. وفي الرسائل المتبادلة أمس، شدد شي على أهمية العمل مع الولايات المتحدة «للمضي قدماً بالعلاقات الصينية- الأميركية وتعزيز التنسيق والتعاون والاستقرار» وفق وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا). وأضافت «شينخوا» أن ترامب أثنى على العقود الأربعة الأخيرة من الديبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة ورحب بـ «صداقته المتينة» مع الرئيس الصيني. وتبادلت واشنطن والصين فرض رسوم جمركية على سلع تفوق قيمتها 300 مليار دولار العام الماضي ما تسبب بنزاع تجاري بدأ يؤثر على الأرباح وأدى إلى هبوط اسواق المال.

وشن ترامب الحرب التجارية إثر شكاوى متعلقة بممارسة صينية غير نزيهة، وهي مخاوف عبر عنها أيضاً الاتحاد الأوروبي واليابان وغيرهما.

لكن منذ اتفاق الرئيسين على هدنة على هامش قمة مجموعة الدول العشرين في بوينس ايرس، برزت مؤشرات صغيرة على تقدم، وغياب تهديدات جديدة من ترامب. وأقامت الصين والولايات المتحدة العلاقات الديبلوماسية بينهما في الأول من كانون الثاني (يناير) 1979 ووعدت واشنطن بإقامة علاقات غير رسمية مع تايوان. وفي العام نفسه التقى الرئيس الراحل دنغ شياوبينغ الذي ينسب له «الاصلاح والانفتاح» في الصين بالرئيس الأميركي جيمي كارتر في الولايات المتحدة.

وتحسّنت العلاقات بين الدولتين في شكل كبير بعدما وصلت إلى الحضيض في الحرب الباردة، على رغم تقلبات إزاء عدد من القضايا ومنها تايوان وحقوق الإنسان والتجارة.