تدشين مبادرة «أصدقاء الشاطئ»

المهدي لـ«الحياة»: الترفيه يمثل الاحتياج التنموي الأول لسكان الجبيل الصناعية

تدشين مبادرة أصدقاء شاطئ الجبيل. (الحياة)
الجبيل – علي اللغبي |

أوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية في الجبيل المهندس مصطفى المهدي، أن الجبيل الصناعية موجودة على خريطة الترفية لناحية الأنشطة الثقافية والمجتمعية، ونشاط فرقها التطوعية، وقوة تجربتها في المسؤولية المجتمعية، ما ساهم في تحسين تجربة الحياة في المدينة الصناعية بصورة مستمرة ومستدامة، لكنه اعتبر الترفيه الاحتياج التنموي الأول لسكان المدينة الصناعية.


وأوضح المهدي خلال تدشين مبادرة أصدقاء شاطئ الجبيل أمس (الثلثاء) في فعاليات «هلا بالإجازة»، أن الهيئة تسعى لتطبيق «رؤية المملكة 2030»، وتعمل على تنفيذ مبادرات ومشاريع سترى النور في السنوات المقبلة، مشيراً إلى دعم الهيئة الاستثمار في المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة من أجل أبناء الجبيل، وخلق فرص لصناعة مشاريعهم والإفادة من الصناعة في المدينة.

وتهدف «مبادرة أصدقاء شاطئ الجبيل» التي ينضمها نادي الجبيل التطوعي التابع لإدارة الخدمات الاجتماعية، إلى تعزيز دور المجتمع، والشراكة مع الجهات المختصة في تحسين تجربة المتنزهين والمرتادين، وتعزيز الذوق العام على شواطئ المدينة.

وحول المبادرة ذكر المهدي لـ«الحياة»، أن الصورة التي تريد أن تقدمها الهيئة الملكية في الجبيل، من خلال هذه المبادرة أنها استدامة لكثير من العمل الذي يبدأ من إلتقاء البحر مع البر، ويمثل الشاطئ بداية الإنطلاق لتعزيز كل المجهودات التي تتعلق بجودة الحياة في الجبيل الصناعية، كما أنها نقطة لتعزيز روح الانفتاح، لمواكبة «رؤية المملكة 2030».

وأكد امتدادها لتعزيز كثير من النشاطات الموجودة، في المدينة، في المحافظة على الشوارع والأماكن العامة والمرافق، وتدعيم جميع البرامج، ولها هوية تمثل انعكاس لروح الانتماء للجبيل.

بدوره، قال مدير إدارة الخدمات الاجتماعية خالد الشمري: «إن الخدمات الاجتماعية عملت خلال السنوات الثلاث الماضية ضمن خطة خمسية تنتهي في 2020، تبنَت جودة التنمية المستدامة في الجبيل الصناعية، وتم إخضاع جميع المشاريع الترفيهية التي نفذت من 2016 وحتى 2018 لبرنامج قياس كفاءة الأداء، للخروج بتصور يعزز جودة البرامج المنفذة حالياً ومستقبلاً».

وأضاف: «عملنا مع الشركاء من المجتمع على مراجعة 180 مبادرة وبرنامج، قدمها الأهالي، بهدف الارتقاء في الفعاليات بما يتوافق مع احتياجات سكان المدينة وزوارها»، موضحاً ان الترفيه كونه يمثل الاحتياج التنموي الأول في الجبيل الصناعية، فهناك تفوق للجانب الترفيهي.

وأشار إلى مراحل تنفيذ مبادرة أصدقاء شاطئ الجبيل، التي تبدأ النصف الأول لعام 2019 على شاطئ الفناتير الجنوبي، فيما النصف الثاني من 2019 تشمل شاطئ الفناتير الشمالي وشاطئ النخيل، بينما في 2020 تستكمل جميع شواطئ المدينة، ومنها شاطئي الشباب وطيبة.

وتستهدف المبادرة خلال عام 2019، ألف طالب وطالبة من رياض الأطفال والمدارس، و100 طالب وطالبة من الكليات والمعاهد، و50 من ذوي الإحتياجات الخاصة، إضافة إلى أربعة أندية تطوعية، و200 من أفراد المجتمع، وأربع شركات ومؤسسات وثلاث جمعيات خيرية.