فلكي لـ«الحياة»: أمطار متدنية تشهدها المملكة نهاية الأسبوع

أمطار نشطة على منطقًة المدينة. (واس)
الدمام – محمد الشهراني |

توقع فلكي أن تكون معدلات الأمطار خلال الفترة المقبلة «متدنية»، ولكنه قال إنها ستكون نشطة في منطقًة المدينة، وتمتد نحو حائل حتى تصل إلى العراق والكويت غدا (الخميس)، وتظل الفرص ضعيفة في باقي المناطق لكنها غير معدومة.


وقال الفلكي سلمان آل رمضان لـ«الحياة»: «إن الرياح متقلبة الاتجاه، وسرعتها بين خفيفة إلى معتدلة، ودرجات الحرارة في معدلاتها الحالية، ما لم تحصل تطورات، إذ تتركز البرودة في الشمال الغربي، ويقل تأثيرها في بقية المناطق، وحتى نهاية الأسبوع الأول من كانون الثاني (يناير) في المنطقة الشرقية درجات الحرارة ستتعدى العشرين للعظمى، فيما تكون الصغرى في حدود 15 درجة مئوية».

وأشار آل رمضان إلى أن أمس (الأربعاء) شهد ظهور ما يسمى «طالع الشولة»، وهو آخر طوالع موسم المربعانية الثلاثة، وثالث طوالع فصل الشتاء، وخامس النجوم اليمانية، ومدته 13 يوماً، وهو نجمان متقاربان، ثانيهما اللسعة في برج العقرب، وسمي بالشولة من قول العرب «شالت الناقة بذيلها»، أي رفعته، وهي مجموعة أنجم تشبه ذيل العقرب، وقيل تشبيهاً بشوكة العقرب.

ولفت إلى مقولة شهيرة يرددها أهل الجزيرة العربية عند رؤية نجم الشولة «الشولة ترد البرد من أوله»، وهي دلالة على البرودة خلال هذه الفترة، مبيناً أن الشولة من أنواء العقرب، وجمع قدماء العرب أعضاء العقرب (الزبانا، والإكليل، والقلب، والشولة)، وقالوا: «إذا طلعت العقرب جمس المذنَب (أي جمد الماء والمذنب الأودية)، وقرب الأشيب ومات الجندب، ولم يصر الأخطب، وقالوا أيضاً: «إذا طلعت الشولة اشتدت على العائل العولة (العولة الحاجة والعائل الفقير المحتاج)، وفيه تستمر البرودة والصقيع والضباب، ويغيض البلغم، ويسقط ما تبقى من أوراق الشجر، ويظهر طلع النخيل الذكر، ويقطع الكرب وشوك الجريد، ويكرهون فيه أكل حمضيات البوملي والكباد والأترني، وفيه يستمر نقص الليل وزيادة النهار.