مقتل متطرفين في عملية أمنية وسط تونس

الأمن التونسي (أ ف ب)
تونس - أ ف ب |

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس مقتل إرهابيين في عملية دهم لا تزال متواصلة لمنزل في منطقة جلمة في محافظة سيدي بوزيد (وسط).


وقال الناطق الرسمي باسم الأمن الوطني وليد حكيمة: «تبعاً لمعلومات استخباراتية، دهمت قوات الأمن منزلاً في منطقة جلمة في محافظة سيدي بوزيد، وفجر عنصران إرهابيان نفسيهما بحزام ناسف».

وأضاف حكيمة أن تبادلاً لإطلاق النار مع العناصر المتطرفة جرى خلال عملية الدهم، ما تسبّب بإصابة عنصر أمني بجروح خفيفة.

وبدأت المواجهات فجر أمس ولا تزال متواصلة، وفقاً لحكيمة.

ولم تقدم وزارة الداخلية تفاصيل إضافية عن العملية ولا عن عدد المسلحين الذين كانوا متواجدين في المنزل. وتستهدف مجموعات متطرفة مسلحة تنشط خصوصاً في المناطق الجبلية على الحدود مع الجزائر، في شكل متكرر قوات الأمن التونسية.

في 29 تشرين الاول (اكتوبر) الفائت، فجرت الانتحارية منى قبلة عبوة ناسفة كانت تحملها قرب دورية أمنية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، وأصابت 20 عنصراً أمنياً وستة مدنيين بجروح، وقُتلت هي في العملية.

وكشف وزير الداخلية التونسي هشام الفراتي آنذاك ان منفذة العملية الانتحارية على علاقة «بتنظيمات ارهابية»، مشيراً الى أنها بايعت تنظيم «داعش».

وهناك حال طوارئ سارية في تونس منذ سلسلة الاعتداءات الدامية التي حصلت عام 2015.