إغلاق الإدارات الفيديرالية الأميركية يهدد الزيجات في واشنطن

ايفاف الزواج في واشنطن حتى إشعار أخر (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب |

عندما وصل دان بولوك وخطيبته إلى مكتب الزيجات في واشنطن للحصول على الأوراق اللازمة لعقد قرانهما، كانت المفاجأة كبيرة لدى علمهما بأن المكان مغلق بسبب الشلل الجزئي للإدارات الفدرالية الأميركية.


ويروي الرجل لوكالة «فرانس برس»، «نحن ملحقان برلمانيان سابقان، وبصفتنا موظفين فدراليين سبق أن عملنا مرتين خلال فترات إغلاق جزئي للإدارات، لكن لم نفكر بأن مكتب الزيجات في العاصمة يتلقى تمويلا فدراليا».

وقبل يومين من المراسم، كان الأوان قد فات لتغيير المخططات، «لذا قررنا تدبير أمورنا وسط هذه المعمعة» بحسب دان بولوك. وقد أقيمت حفلة الزفاف «وكانت رائعة رغم كل شيء».

وسيضطر الزوجان اللذان نشرا قصتهما عبر «تويتر» لإظهار «الآثار الملموسة لإغلاق المؤسسات الفيديرالية» إلى إنجاز المعاملات الرسمية الخاصة بالزواج لاحقا. وتعيق منازلة سياسية بين الرئيس دونالد ترامب والمعارضة الديموقراطية بشأن تمويل جدار عند الحدود مع المكسيك منذ ثلاثة عشر شهرا إقرار ميزانية لتمويل الإدارات الفدرالية.

وبسبب عدم توافر الأموال، سيؤدي هذا الوضع إلى وقف الخدمات غير الأساسية كما أن800 ألف موظف في القطاع العام سيعملون بلا مقابل أم اضطروا لأخذ إجازة قسرية.

وتعتمد العاصمة الأميركية جزئيا على الموازنة الفيديرالية خلافا لباقي مدن الولايات المتحدة، وقد تضررت تاليا بعض الخدمات فيها.

وهذا وضع مكتب الزيجات الواقع داخل محكمة والذي يتولى إحياء بعض المراسم ويوزع الشهادات اللازمة لإتمام معاملات الزواج المعقودة أمام جهات أخرى (قضاة أو رجال دين أو هيئات منتخبة).