16 ألف طالب وطالبة يعبرون بوابة الرياض إلى المستقبل

طلاب يعرضون مشاريعهم في جناح وزارة التعليم المشارك في مهرجان الجنادرية. (حساب الوزارة - تويتر)
الرياض – سعد الغشام |

أطلقت وزارة التعليم برنامج بوابة المستقبل للتحوّل نحو التعليم الرقمي وهي إحدى مبادرات برنامج «التحول الوطني 2020» و«رؤية السعودية 2030» التي تشرف عليها وكالة الوزارة للمناهج والبرامج التربوية، وتنفذها شركة «تطوير لتقنيات التعليم».


وتتخذ البوابة من الطالب والمعلم، باعتبارهما نواة العملية التعليمية، محوراً أساسياً في سعيها إلى إيجاد بيئة تعليمية جديدة تعتمد على التقنية في إيصال المعرفة إلى الطالب وزيادة الحصيلة العلمية له، كما أنها تدعم تطوير قدرات المعلمين العلمية والتربوية، وهي إحدى المبادرات التقنية للتحول الوطني.

وعملت الوزارة على وضع معايير لتفعيل أداء المعلمين من خلال، التحضير الإلكتروني للدروس، وتحضير الطلاب إلكترونيا، وحلقات النقاش، والواجبات الإلكترونية، والمحتوى الإلكتروني، إضافة إلى معايير تفعيل الطلاب، وشملت حل الواجبات الإلكترونية، والمشاركة في حلقات النقاش، والمحتوى الإلكتروني، والتجاوب مع الرسائل.

«تعليم الرياض» وبوابة إلى المستقبل

انطلقت الادارة العامة للتعليم في منطقة الرياض مشروع بوابة المستقبل وبذلت الإدارة جهوداً حثيثة لمواكبة تطلعات وزارة التعليم من المشروع، وخصصت منسقين للبنين والبنات، و12 مشرفاً منسقاً لبوابة المستقبل في مكاتب تعليم البنين و9 مشرفات منسقات في مكاتب تعليم البنات.

وكشف منسق المشروع رئيس قسم الحاسب الآلي في الإدارة (بنين) عادل الرشيد لـ«الحياة»، أن المرحلة الأولى من المشروع استهدفت 26 مدرسة للبنين و8060 طالباً و536 معلماً، بينما استهدفت المرحلة الثانية 42 مدرسة للبنين.

وقال الرشيد: «حصلت كل من مدرسة العليا، ومدرسة العيينة على نسبة تفعيل 100 في المئة على مستوى المعلمين والطلاب في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439-1440هـ، بينما حصلت خمس مدارس على نسبة تفعيل أعلى من 90 في المئة على مستوى المعلمين والطلاب في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439-1440هـ، وحصل 693 طالباً على نسبة تفعيل 100 في المئة في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439-1440هـ، بينما حصل 38 معلماً على نسبة تفعيل 100 في المئة في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439-1440هـ».

وأضاف: «بلغ عدد الواجبات والأنشطة 2787 وعدد المحتويات التفاعلية 3499 وعدد حلقات النقاش 1668 وعدد تحضير الدروس 12001، تمثل إحصائية بالمشاركات في بوابة المستقبل في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439-1440هـ للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض، إضافة إلى أنه تم إقامة نشاط (طالب المستقبل) في المدارس المشاركة في مبادرة بوابة المستقبل، بهدف توعية الطلاب وأولياء الأمور ومنسوبي المدرسة بالتحول الرقمي، ووجدت تفاعلاً كبيراً».

من جانبها، أوضحت منسقة مشروع بوابة المستقبل في «تعليم الرياض» (بنات) مشرفة القيادة المدرسية أمل الجهني، أن المشروع استهدف في مرحلته الأولى 25 مدرسة متوسطة، وفي الثانية 38 مدرسة متوسطة و47 مدرسة ثانوية، بمجموع 110 مدارس للمرحلتين، مشيرة إلى أن عدد المدارس المتوقع التوسع بها يبلغ 100 مدرسة.

وأشارت إلى أن نسب دخول المعلمات للبوابة بلغت 95 في المئة، ونسبة دخول الطالبات للبوابة 80 في المئة، وحققت 604 طالبات نسبة تفعيل 100 في المئة، وبلغ عدد المعلمات المستفيدات من المشروع 631 معلمة، وعدد الطالبات المستهدفات بالمشروع 7876 طالبة، بينما بلغ مجموع الواجبات الإلكترونية 9596 واجباً الكترونياً، وعدد المحتوى التفاعلي 7717 محتوى، بلغ عدد حلقات النقاش 4261 حلقة، وعدد الدروس 22.232 درساً.

وقالت الجهني: «إننا نعيش اليوم في عصر الانفجار المعرفي والتطور المتسارع للوسائل التقنية، وكان للتعليم منها نصيباً وافراً، حيث تطورت أبجدياته وأصبح لزاماً أن ننتقل من طور التلقين إلى طور الإبداع وتنمية المهارات، حيث أسهم مشروع التحول نحو التعلم الرقمي (بوابة المستقبل) في نقل التعليم نقلة نوعية، فالطالب يتفاعل مع المعلم تفاعلا إلكترونياً فورياً مما يحفز اكتشاف المواهب وتنمية القدرات على رغم من كل الصعوبات التي واجهت المشروع في بداياته، إلا أنه استطاع أن يسير بخطى ثابتة، وسنحقق من خلاله رؤيتنا 2030 لمجتمع حيوي واقتصاد مزهر ووطن طموح».

المشاركة في إعداد قصص النجاح في «تعليم الرياض»

شاركت الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض في إعداد قصص نجاح على البوابة، منها: مبادرة التطوع عطاء: استثمار الإنسان للإنسان، وإنتاج المحتوى التفاعلي، وتفعيل واستخدام أدوات بوابة المستقبل أثناء تعليق الدراسة، وعقد جلسات افتراضية مسائية للتوعية بأهمية البوابة واستخداماتها في المنطقة الوسطى، وعقد دورة تدريبية للمعلمين «الطريق للتميز في بوابة المستقبل».

وتضمنت أيضاً إجراء اختبار إلكتروني عبر بوابة المستقبل على مستوى مدرستين لرفع نسب الدخول والتفعيل، وإنشاء مركز بوابة المستقبل، ومبادرة تفعيل حساب ولي الأمر في بوابة المستقبل، وتفعيل مشروع «أكتب صح» في بوابة المستقبل، وذلك لتحسين المهارة الإملائية للطالبات بشكل واضح انعكس على الواجبات الكتابية.

وتضمنت الورش حول مقترحات وتجارب في مدارس بوابة المستقبل، شارك فيها 25 من منسقين وقادة ومسؤولي تحول رقمي وكانت أهم أهداف ورشة العمل في تبادل الخبرات بين مدارس المرحلة الأولى والمرحلة الثانية في مبادرة بوابة المستقبل، واستعراض التحديات والحلول المقترحة للتغلب عليها، ورصد التجارب والخبرات المتميزة في مدارس المرحلة الأولى، وطرح أفكار إبداعية في مساهمة بوابة المستقبل لزيادة التحصيل الدراسي للطلاب.