بومبيو يتوقع قمة قريبة بين كيم وترامب ويستبعد اتفاقاً نهائياً

مايك بومبيو (ويكيبيديا)
|

واشنطن - أ ف ب - أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن تفاؤله بشأن إمكانية عقد قمة ثانية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في وقت قريب إلا أنه استبعد أن تثمر عن توقيع اتفاق تاريخي.


وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء، الذي عقد قمة تاريخية مع نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة في حزيران (يونيو) الماضي، أنه تلقى «رسالة رائعة» من الأخير.

وقال بومبيو لشبكة «فوكس نيوز» أول من أمس، إنه «لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب أن يتم إنجازه، لكنني واثق من أنه ستكون هناك فرصة لإجراء لقاء مجدداً بين الرئيس ترامب والزعيم كيم في الفترة القصيرة المقبلة».

وأفاد أن القمة ستعمل على «جعل أميركا أفضل وأكثر أماناً مع تخفيف خطر انتشار الأسلحة النووية وليس فقط خطر تعرضنا إلى (اعتداء) بالأسلحة النووية».

ولدى سؤاله إن كانت القمة المقبلة ستؤدي إلى اتفاق طويل الأمد، قال بومبيو «سأتفاجأ لو تمكنا من إنجاز كل شيء في هذا الاجتماع، رغم أن القيام بذلك سيكون أمراً رائعاً».

وفي أول قمة بينهما، اتفق ترامب وكيم على العمل باتجاه نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية. لكن ذلك جاء في اتفاقية مبهمة لم تتطرق إلى التفاصيل.

وتضغط الولايات المتحدة على كوريا الشمالية لنزع أسلحتها النووية قبل أي تخفيف للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

بدوره، يطالب كيم، الذي حكمت عائلته كوريا الشمالية بيد من حديد على مدى 70 عاما، بالحصول على امتيازات اقتصادية فورا وإنهاء الحرب بين الكوريتين التي دارت بين العامين 1950 و1953 رسمياً.