مقاعد الدراسة تحتفي بـ6 ملايين طالب وطالبة.. ووزير جديد

مركز المبادرات النوعية في مهرجان الجنادرية. (حساب المركز - تويتر)
الرياض – سعد الغشام |

تحتفي مقاعد الدراسة في السعودية صباح اليوم (الأحد) بأكثر من ستة ملايين طالب وطالبة في مراحل التعليم العام مع انطلاق الفصل الدراسي للعام الحالي، وسط تجهيزات متكاملة أعدتها وزارة التعليم، التي تسلّم كرسيها في هذه الإجازة الدكتور حمد آل الشيخ، خلفاً للدكتور أحمد العيسى.


واستعدت الإدارات التعليمية في المناطق والمحافظات لعودة الطلبة وأكثر من نصف مليون معلم ومعلمة في المراحل الدراسية، بهدف ضمان سير العملية التربوية بشكل منتظم يؤدي إلى النجاح، وأنهت اللجان المركزية للاستعداد للدراسة اكتمال تسليم الكتب المدرسية إلى كل المدارس بنسبة 99.25 في المئة للمرحلة الابتدائية، والمتوسطة بـ99.64 في المئة، والثانوية العامة بـ93.50 في المئة، بما يمثل أكثر من 97 في المئة من مجموع مقررات مراحل التعليم.

وأتمت الوزارة توزيع الموازنة التشغيلية على المدارس في حال انتهاء عقود النظافة والصيانة، مع اكتمال حركة النقل الداخلي للمعلمين لكل إدارات التعليم، وأكملت 42 إدارة تعليمية التجهيزات المدرسية بنسبة 97 في المئة، و33 إدارة تعليمية للمباني بـ96 في المئة، وجاهزية 39 إدارة تعليمية لتقنية المعلومات بنسبة إنجاز بلغت 98 في المئة. وأفرزت الوزارة لجاناً خاصة في كل إدارة تعليم برئاسة مديرها وعضوية جهات معنية للاستعداد للعام الدراسي، وتركز هذه اللجان على إيجاد تهيئة مبكرة في كافة المدارس.

وفي العاصمة الرياض، يعود اليوم أكثر من مليون طالب وطالبة لمقاعد الدراسة في المدارس التابعة للإدارة العامة للتعليم في المنطقة لاستئناف الفصل الدراسي الثاني، ويستقبلهم أكثر من 87 ألفاً من الطاقم التعليمي والإداري في 4700 مدرسة للبنين والبنات.

وحض المدير العام لـ«تعليم الرياض» حمد الوهيبي جميع الطلبة على «الجد والاجتهاد لتحقيق طموحاتهم وطموحات وطنهم الذي ينتظر منهم الشيء الكثير في بنائه وإكمال مسيرة النهضة التي يشهدها في شتى المجالات، فهم قادة المستقبل».

مركز المبادرات يقدم نماذج لمشاريعه ويرحب بـ«الأفكار البناءة»

قدم مركز المبادرات النوعية في جناح وزارة التعليم المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) نماذج للمبادرات التي أطلقها، ونشاطات تتماشى مع دوره الذي أنشئ من أجله.

ويستعرض المركز مبادراته لفتح آفاق مستقبلية للواقع التعليمي والتربوي، وفرص لتقديم تعليم نوعي، ومنها مبادرة المدارس المستقلة، وباحث المستقبل، ومكتب وفاء لرعاية أبناء شهداء الواجب ومنسوبي التعليم المتوفين، ومركز الدعم التعليمي والفني للإدارات التعليمية في الحد الجنوبي.

ويهدف مركز المبادرات النوعية من المشاركة في المهرجان، إلى «بناء صورة إيجابية عن الخدمات التي تقدمها الوزارة من خلاله، والتعريف بأنشطته ودوره في خدمة الطلاب والطالبات، وكذلك دعوة أصحاب الفكر البنّاء والمشروع الناجح في تقديم المقترحات والأفكار لاحتضانها ورعايتها والاستفادة منها».