المعتمرين يتوافدون على مكة لأداء مناسك العمرة وسط منظومة من الخدمات

خدمات متكاملة في استقبال المعتمرين. (واس)
مكة المكرمة – «الحياة» |

توافد الملايين من المعتمرين والزوار إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة وقضاء بعض الأيام بجوار البيت العتيق، وسجلت الإحصاءات التراكمية لمؤشر العمرة الأسبوعي إصدار 2.555.201 تأشيرة عمرة حتى يوم الخميس الماضي، ووصل مجموع القادمين إلى المملكة إلى 2.183.031 معتمراً.


وجندت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية المعنية في مكة المكرمة إمكاناتها لتقديم أفضل الخدمات لقاصدي بيت الله الحرام من المعتمرين والزوار والمصلين، بمتابعة وإشراف مباشر من مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، مركزة على تحقيق أرقى الخدمات للمعتمرين والزائرين وتوفير الرعاية الشاملة لهم منذ وصولهم إلى الديار المقدسة حتى مغادرتهم إلى أوطانهم، بعد أدائهم لمناسكهم بكل يسر وسهولة وأمن واطمئنان.

وكثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خدماتها على مدار الساعة، لأعمال النظافة والصيانة والتشغيل في المطاف والمسعى والسطح والقبو وتوسعة الملك فهد (رحمه الله) والتوسعة السعودية الثالثة (الشمالية)، وسائر أدوار الحرم وساحاته وتهيئة جميع المرافق والإمكانات، والتأكد من جاهزيتها، وكذلك خدمة التوجيه والإرشاد التي تعنى بتوعية المعتمرين والزائرين بأمور دينهم وإرشادهم إلى أداء نسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح، وإقامة حلقات للدروس يلقيها عدد من أصحاب المعالي والفضيلة والمشايخ والعلماء والمدرسين، وتوزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية والتوجيهية والإرشادية، وترجمة خطب الجمعة في الحرمين الشريفين بعدد من اللغات.

من جانبها، كثفت أمانة العاصمة المقدسة وإداراتها وبلدياتها الفرعية ومراكزها الخدمية خدماتها وطاقاتها البشرية والمادية لتقديم أعلى المستويات في الخدمات البلدية لقاصدي بيت الله الحرام من المعتمرين والزائرين، وهيأت الأمانة عدداً من الفرق واللجان للقيام بمراقبة الأسواق والمحال الغذائية والمطاعم على مدار الساعة.

من جهتها، سخّرت القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام خدماتها وطاقاتها في تنفيذ خططها لموسم العمرة، لتقديم الخدمات الأمنية والإنسانية والتنظيمية والإرشادية للمعتمرين وقاصدي بيت الله الحرام من خلال انتشار ضباط وأفراد القوة داخل أروقة وأدوار المسجد الحرام، والأبواب والساحات المحيطة، وتم تزويد غرفة المراقبة الأمنية بالمسجد الحرام بأحدث التقنيات من كاميرات وخلافها لمراقبة جميع أروقة وأدوار وساحات المسجد الحرام، يعمل بها كادر مدرب من رجال الأمن من ضباط وأفراد يوجهون زملاءهم العاملين في الميدان على مدار الساعة.

وعبّر معتمرون عن سعادتهم بما شاهدوه من خدمات داخل المسجد الحرام وساحاته مما مكنهم من أداء مناسكهم بكل يسر وسهوله وراحة وأمان.

وأكدوا أن ما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين من تسهيلات وخدمات في المسجد الحرام وتوسعات في ساحاته دليل وشاهد حي على مكانة الحرمين الشريفين واهتمام القيادة التي لا تألو جهداً في تقديم الغالي والنفيس لخدمة قاصدي بيت الله الحرام.