مجلة ماجد» تواكب اليوم العربي لمحو الأمية

أبوظبي - «الحياة» |

تصدر مجلة «ماجد» التابعة لأبوظبي للإعلام عددها الجديد غداً، وتواكب فيه اليوم العربي لمحو الأمية، الذي يصادف في الثامن من كانون الثاني (يناير) من كل عام، من خلال صفحة «عام التسامح»، الذي أورد موضوعًا عن التعليم وأهميته عند الشيخ زايد الذي قدّر العلم والمعرفة وأعلى من شأن المعلمين. ففي الإمارات دستور وقوانين تكفل حق التعليم الأساسي لكل مواطن إماراتي، والتعليم إلزامي في كل المراحل المدرسية، ولا يقتصر الأمر على تعليم الصغار فقط بل يتعداه إلى مشروع لتعليم من فاتتهم في طفولتهم متعة الذهاب إلى المدرسة.


ويتضمن العدد الجديد موضوعًا عن حُسن استخدام الوقت، ففي الحياة أشياء علينا أن نحُسن استخدامها وأهمها الوقت الذي إن ضاع لا يمكننا تعويضه، ذلك أن عقارب الساعة لا تعود إلى وراء. وكلما تمكنّا من حُسن استخدام الوقت والتزامنّا بجعل ساعات اليوم مفيدة وممتعة كلما كانت حياتنا أفضل. وتقدم زكية الذكية في صفحتها نصائح عن قوة التحمل، فمن منا لا يتعب؟ أو يغضب؟ ولكن هناك أناس يتسمون بالصبر والقدرة على التحمل تحت أي ضغط، فلا يغضبون سريعاً، ويتحملون المشاق من أجل إنجاز أعمالهم، من خلال كسر الروتين اليومي ووضع بدائل للضغوط النفسية التي نواجهها، وقوة الإرادة التي تجعلنا نتحلى بالقدرة على التحمل والنوم الجيد.

ويسلط «فطين» في عدد مجلة «ماجد» رقم 2081، الضوء على أهمية معرفة أسرار الأشياء التي تدور حولنا من خلال سبب استخدام الأشكال الأسطوانية للسوائل بدلًا من الأشكال الحادة المربعة والمستطيلة، إضافة إلى مجموعة مختارة من المعلومات الشائقة التي تقدم في صفحة «10 حقائق».

وسيكون القرّاء أيضاً على موعد مع قصة بعنوان: «سباق القراءة» تغرس في نفوس الأطفال أهمية قضاء العطلة في شيء جديد ومفيد مثل القراءة، في حين تخصص «كراملة» في صفحتها عدداً من النصائح للفتيات، إضافة إلى كيفية تحضير طبق صدور الدجاج بدبس الرمان بطريقة سهلة يمكن إعدادها بإشراف العائلة. ويهدي العدد القراء ملصقًا مميزًا يتضمن تقويم العام الجديد إضافة الى قوائم لتدوين الأهداف التي يسعون لتحقيقها.

وسيكون القراء كعادتهم على موعد أسبوعي مع قصص شخصياتهم المحببة، مثل «كسلان جداً» و»أمونة» و»فريق البحث الجنائي»، وغيرهم من ضيوف المجلة وشخصياتها.