طموحات «الأخضر» في اختبار كوريا الشمالية

المنتخب السعودي يتطلع لبداية قوية (الاتحاد السعودي)
دبي - عبدالله جمعة |

يأمل المنتخب السعودي لكرة القدم بفك عقدته مع مبارياته الافتتاحية ضمن كأس آسيا في الألفية الثالثة، عندما يواجه كوريا الشمالية اليوم (الثلثاء) على استاد راشد في دبي، ضمن المجموعة الخامسة من البطولة القارية التي تستضيفها الإمارات حتى الأول من شباط (فبراير).


وكانت بداية مشوار السعودية في كأس آسيا رائعة منذ 1984، فأحرزت ألقاب 1984 و1988 و1996، وحلت ثانية في 1992 و2000، لكنها في النسخ الأربع الأخيرة ودعت باكراً ثلاث مرات من الدور الأول في ظل بداية بطيئة، ففي نسخة لبنان 2000 سقطت افتتاحاً أمام اليابان 1-4، وتعادلت في 2004 مع تركمانستان المتواضعة 2-2، ثم مع كوريا الجنوبية 1-1 في 2007، وخسرت أمام سورية 1-2 في 2011، ثم أمام الصين 1-2 في 2015.

لكن «الصقور الخضر» يعوّلون على جيل جديد تأهل إلى مونديال روسيا 2018 بعد طول غياب، وأنهاه بفوز معنوي على مصر 2-1 بعد بداية مخيبة، إلى فوزهم الكبير في النسخة الماضية على كوريا الشمالية 4-1، ويتفاءل الأخضر بدولة الإمارات، حيث توج على أراضيها بكأس آسيا 1996 والبطولة الخليجية (خليجي 12) عام 1994.

واستقر المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي على مزيج من الوجوه الشابة والخبرة في تشكيلته، مستبعداً تسعة لاعبين من قائمة المونديال على غرار محمد السهلاوي وتيسير الجاسم ومهند عسيري، فيما اعتزل المدافع أسامة هوساوي، ويغيب المدافع الآخر معتز هوساوي بسبب الإصابة.

لكن بيتزي سيفتقد لاعب وسطه سلمان الفرج لإصابته بكاحله، واستدعى بدلاً منه نوح الموسى، فيما غاب لاعب الوسط عبدالله الخيبري عن التمرين الأخير لشعوره بآلام عضلية، ويأمل بيتزي بأن يشكل عبد العزيز البيشي (24 عاماً) لاعب وسط الفيصلي قوة دفع على رغم قلة خبرته الدولية.

واستعدت السعودية على ثلاث مراحل، حيث تعادلت في الأولى مع بوليفيا 2-2، وخسرت في الثانية أمام البرازيل صفر-2 في الرياض، وتعادلت مع العراق 1-1، أما في الثالثة ففازت على اليمن 1-صفر، وتعادلت مع الأردن 1-1، وأنهت تحضيراتها بتعادل سلبي مع كوريا الجنوبية.

من جهته، استعد المنتخب الكوري الشمالي بالموسيقى في تمرينه الأخير بطلب من المدرب كيم يونغ جون. وتعوّل كوريا على حارسها المخضرم ري ميونغ-غوك (32 عاماً و120 مباراة دولية)، فيما تضم تشكيلتها المهاجم باك كوانغ ريونغ (26 عاماً و13 هدفاً في 34 مباراة دولية)، الذي أصبح في 2011 أول كوري شمالي يخوض مباراة في دوري أبطال أوروبا مع بازل السويسري، وتشارك كوريا الشمالية للمرة الخامسة في النهائيات، فحلت رابعة في 1980 وودعت باكراً في 1992 و2011 و2015.