رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي:نثق بالمملكة كشريك للاستقرار والازدهار في العالم

الرياض - «الحياة» |

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رسالة خطية إلى أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تتعلق بالعلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.


وقام بتسليم الرسالة إلى أمير دولة الكويت، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير سلطان بن سعد بن خالد، خلال استقباله له في قصر بيان.

من جهة أخرى، أكدت رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي جابريلا بارون أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تحتل مكانة مهمة على الصعيد العربي والإسلامي والدولي، بصفتها إحدى دول مجموعة العشرين، ومن أكبر مصادر الطاقة في العالم. مثمنةً مساعي المملكة الجادة لتعزيز العمل المشترك مع المجتمع الدولي.

وعبّرت رئيسة الاتحاد في تصريح صحافي عقب اجتماعها برئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله آل الشيخ ضمن زيارتها الحالية للمملكة، عن ثقة الاتحاد البرلماني الدولي بالمملكة كشريك للاستقرار والازدهار في العالم.

وأكدت أن المملكة أحد الأصوات الفعالة في مواجهة العنف والتطرف والإرهاب في جميع المحافل الدولية، واصفةً العلاقة بين الاتحاد البرلماني الدولي ومجلس الشورى بالمتينة، حيث يشهد الاتحاد مشاركةً فاعلة من المجلس، مشيدةً بأعضاء مجلس الشورى وفاعليتهم في عددٍ من لجان الاتحاد، من ضمنها لجنة التنمية المستدامة ولجنة الأسرة والطفل ولجنة الإغاثة الدولية، لافتةً إلى أن المملكة من أكثر الدول فاعليةً في الحرص على دعم أجندة الاتحاد البرلماني الدولي، منوهة بدور المرأة السعودية الفاعل في مجلس الشورى.

وأوضحت أن العالم يمرّ بتحديات خطرة، ويحتاج المزيد من الأصوات الحكيمة والعاقلة التي تؤمن بصوت العقل والحوار والعمل المشترك ضمن إطار الاتحاد البرلماني الدولي.

وكان رئيس مجلس الشورى اجتمع بمكتبه في الرياض أمس (الاثنين) برئيسة الاتحاد البرلماني الدولي جابريلا بارون.

وفي بداية الاجتماع رحب رئيس مجلس الشورى برئيسة الاتحاد البرلماني الدولي وبالوفد المرافق، مشيراً إلى أهمية مثل هذه اللقاءات في تعزيز العمل المشترك بين مجلس الشورى والاتحاد البرلماني الدولي، مما يسهم في تعزيز دور مجلس الشورى في هذا المحفل البرلماني الدولي المهم، ويعكس مكانة المملكة الدولية، ويوضح وجهة نظرها تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

بدورها، قدمت رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي شكرها لرئيس مجلس الشورى على دعمه المتواصل لأعمال الاتحاد البرلماني الدولي، مؤكدة ضرورة تضافر جهود المجالس البرلمانية لتعزيز التعاون بين الدول.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدد من الموضوعات الهادفة إلى تعزيز التعاون بين مجلس الشورى والاتحاد البرلماني الدولي.

حضر الاجتماع مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى الصمعان، وعضو المجلس رئيس لجنة الشؤون الخارجية عضو الاتحاد البرلماني الدولي الدكتور صالح الخثلان، وعضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية - المكسيكية في مجلس الشورى المهندس محمد النقادي، وعضو المجلس نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية عضو الاتحاد البرلماني الدولي هدى الحليسي، كما حضر الاجتماع عدد من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، وهم الأمير محمد بن سعود آل سعود والدكتور إبراهيم النحاس والدكتور محمد الحيزان ومحمد العقلاء والدكتور مشعل السلمي والدكتور وائل الإدريسي والدكتور يوسف السعدون، كما حضر الوزير المفوض القائم بأعمال سفارة المكسيك لدى المملكة إدواردو موغيل فلوريس.

ولدى مجلس الشورى عضوية في العديد من الاتحادات البرلمانية الإقليمية والقارية والدولية، ومن أهمها الاتحاد البرلماني الدولي، الذي يعد المظلة الجامعة للمجالس البرلمانية بوجود 178 عضواً يجتمعون سنوياً لمناقشة العديد من القضايا العالمية.