وزير الداخلية الإيطالي يعارض إيقاف المباريات

قضية كوليبالي لا تزال تشغل الشارع الإيطالي. ( أ ف ب)
روما - أ ف ب |

أكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني معارضته إيقاف مباريات كرة القدم أو إغلاق الملاعب، مثلما يطالب البعض، بعد الصيحات العنصرية وأحداث العنف التي شهدها الدوري الإيطالي مؤخرا.


وقال سالفيني الذي يرأس أيضا حزب الرابطة (يميني متطرف) ان «إغلاق الملاعب وإيقاف المباريات أو حظر سفر المشجعين، يعني استقالة الدولة»، وأضاف عقب عقد طاولة مستديرة في روما بهدف تعزيز الأمن في الملاعب الرياضية: «أنا مع مساءلة الجماهير بالقول إن من ارتكب خطأ يجب أن يدفع ثمنه».

وجمع سالفيني مسؤولي قوات الأمن والاتحادات الرياضية والحكام والمدربين وممثلي الأندية والمشجعين بعد أحداث العنف التي وقعت في 27 كانون الأول (ديسمبر) الماضي على هامش مباراة إنتر ميلان وضيفه نابولي ضمن الدوري المحلي.

في تلك الأمسية، كان مدافع نابولي الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي ضحية صيحات عنصرية أثارت سخطا وأدت إلى معاقبة إنتر ميلان بخوض مباراتين بدون جمهور، في عقوبة سريعة وأكثر قساوة عما درجت عليه العادة، كما حصلت أحداث خطيرة أيضا خارج الملعب قبل انطلاق المباراة وأدت إلى وفاة أحد مشجعي إنتر (35 عاما) بعدما دهسته سيارة خلال هجوم لمئات الألتراس لإنتر ضد شاحنة صغيرة لمشجعي نابولي.

لأجل ذلك، أعلن سالفيني عن «قانون وحيد» بشأن الأمن في الرياضة - يرجع تاريخ النص المرجعي في إيطاليا إلى عقود - مع تدابير تهدف إلى تسريع وتبسيط الإجراءات «للتوصل إلى محاكمات أسرع»، كما أكد الوزير تفضيله برمجة المباريات الحساسة في النهار بدلا من الليل.