«إم بي سي» توسّع خدمات «شاهد» و»شاهد بلس»

«أم بي سي» تضع الخدمات الرقمية في صلب أولوياتها
دبي - «الحياة» |

أعلنت مجموعة «أم بي سي» أنها تضع الخدمات الرقمية في صلب أولوياتها ضمن استراتيجية التوسُّع والنمو التي تعتمدها للسنوات الخمس المقبلة. وفي هذا السياق، تطلق المنصّتان الرقميتان «شاهد» و»شاهد بلس» خطة رقمية شاملة تتضمّن سلسلة من المبادرات النوعية قوامها انتاجات محلية حصرية «SHAHID Originals»، واستحواذات عالمية نوعية، واستثمارات في التكنولوجيا والتطوير. ويواكب خطة التوسُّع والنمو تعيين التنفيذي جوهانس لارتشر في منصب مدير المحتوى الرقمي وخدمات «شاهد.نت» و»شاهد بلس» وسواهما، هو الذي يُعتبَر أحد أبرز الأسماء في قطاع المحتوى الرقمي والمنصّات الرقمية عالمياً. وتهدف هذه الخطة إلى تعزيز خدمات «شاهد» الرقمية، وخدمة «بث المحتوى الإعلامي عبر شبكة الانترنت» OTT، وخدمة «الفيديو حسب الطلب» VOD، وبالتالي الارتقاء بمنصة «شاهد» لتكون بمثابة المنصّة الرقمية الرائدة والخيار المفضّل لدى العائلات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «أم بي سي» سام بارنيت: «نصل يومياً إلى نحو 140 مليون مشاهد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال قنواتنا التي تبث عبر الأقمار الاصطناعية، وكذلك عبر منصّاتنا الرقمية والتفاعلية، المتعدّدة والمتنوّعة، عبر شبكة الإنترنت، إضافة إلى خدمة SHAHID لـ «الفيديو حسب الطلب». بالنسبة إلينا، يكمُن الأمر الأساسي في الاستمرار بإنتاج وتسويق وتوزيع أفضل محتوى إعلامي على الإطلاق، في المنطقة العربية بأسرها... وكذلك في القدرة على فهم أذواق المستهلكين المشاهدين-المتصفّحين، والسعي لاستشراف احتياجاتهم، وتعزيز أنواع المحتوى، وتغيير أنماط المشاهدة لتتناسب مع طبيعة الاستهلاك المتغيّر والمتسارع للمحتوى الإعلامي». وأضاف بارنيت: «نُعتبَر بمثابة الوجهة الفُضلى بامتياز لأرقى محتوى عربي. أما التحدّي فيكمُن في مدى قدرتنا على زيادة حجم محتوى الـ «فيديو» الرقمي العالي الجودة لدينا، سواء كان عبر «MBC Studios» أو سواها، وكذلك في مدى نجاحنا باعتماد أحدث التكنولوجيا وأوسع شبكات التوزيع». وختم بارنيت: «اليوم، يأتي تعيين جوهانس لارتشر لجعل «شاهد» المنبر الرقمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سواءً لناحية المحتوى الرقمي المجاني حسب الطلب VOD، أو لناحية المحتوى القائم على نظام الاشتركات SVOD عبر «شاهد بلس».

وسلّط جوهانس لارتشر، مدير المحتوى الرقمي وخدمة «شاهد.نت» و»شاهد بلس» المعيّن حديثاً، الضوء على بعض الخطوط العريضة لخطة التوسُّع والنمو، قائلاً: «تعتزم منصّة «شاهد.نت» إطلاق سلسلة من المبادرات الرائدة في قطاع محتوى الفيديو الرقمي، وذلك ضمن خطة عمل متكاملة تشتمل أولاً على مزيد من الاستثمارات النوعية لناحية الإنتاجات المحلية الحصرية «Originals» بموازاة المحتوى العربي والعالمي النوعي المُستحوَذ. وثانياً، ستعمد «شاهد» إلى الاستثمار في التكنولوجيا عبر تزويد خدماتها بآخر التحديثات التقنية والمزايا التفاضلية المعتمدة في هذا القطاع عالمياً». وتابع لارتشر: «كما تتضمّن خطط النمو لـ «شاهد» توسيع قاعدة توزيع المحتوى، بموازاة توسيع مروحة الاستهلاك من خلال استقطاب جمهور جديد وذلك عبر تنويع الخيارات المتاحة التي يضعها «شاهد» في متناول المستهلك المحلي والإقليمي... يضاف إلى ذلك كله تعزيز الاستثمار في قطاع تسويق العلامات التجارية».

يُعتبر جوهانس لارتشر بمثابة مدير تنفيذي واستشاري صاحب باع طويل في قطاع الإعلام الرقمي. ولديه خبرة واسعة في قطاع الخدمات الرقمية والمحتوى والألعاب وغيرها من قطاعات الأعمال الرقمية... إذ، مرّت مسيرته المهنية عبر عدد من القطاعات التي شغل خلالها مناصب إدارية وتنفيذية رفيعة، فعمل في شركات ذات نشاطات متعدّدة ومتنوّعة. ويُشهد له إدارته بنجاح لعمليات وموازنات حققت - في بعض الحالات - إيرادات فاقت الـ 300 مليون دولار، وذلك على صعيد الأعمال المتعلّقة بالشركات، وتلك المرتبطة بالمستهلكين. تنقّل لارتشر بين العديد من المناصب التنفيذية والاستشارية في شركات واستوديوات عالمية، اذ أطلق مروحة واسعة من خدمات الـ OTT في كل من أوروبا والولايات المتحدة وآسيا. وشغل منصب نائب رئيس تنفيذي أول للشؤون الدولية في شركة Hulu لخدمات الفيديو في الولايات المتحدة، المملوكة من قبل كل من Disney وFOX وNBC، وذلك ما بين عامي 2009 – 2013. كما أشرف لارتشر على إطلاق Hulu Japan لخدمة اشتراكات الفيديو، والتي تمتلك أكثر من 1.5 مليون مشترك للخدمات المدفوعة. ومنذ مغادرته Hulu، عمل بصفته مستشاراً استراتيجياً ورئيساً تنفيذياً، لشبكات إعلامية رائدة واستوديوات عالمية، كان آخرها – قبل انضمامه إلى مجموعة «ام بي سي» – الشركة الناشئة SubVRsive التي أسستها شركة WPP العالمية، لإنتاج المحتوى الرقمي.