رحيل جوسلين صعب... مشاغبة السينما اللبنانية

رحيل جوسلين صعب
بيروت – «الحياة» |

ودّعت السينما اللبنانية المخرجة جوسلين صعب التي توفيت عن 70 عاماً في إحدى مستشفيات العاصمة الفرنسية أول من أمس بعد صراع مع مرض عضال.


صعب التي اشتهرت بالسينمائية المشاغبة، بدأت مسيرتها المهنية في الصحافة مراسلة حربية لمحطات تلفزيونية أوروبية، ثم انتقلت الى تحقيق الأفلام التسجيلية، وصولاً الى الأفلام الروائية. وكان طبيعياً أن تتأثر أفلامها بتكوينها الصحافي، فكان لبيروت بصمة كبيرة في مسيرتها، من خلال أفلام منها «رسالة الى بيروت»، «بيروت لم تعد كما كانت»، «بيروت مدينتي» و»كان يا مكان بيروت».

ومثلما شغلتها القضايا الكبيرة، كالصراع الفلسطيني-الاسرائيلي، والحرب اللبنانية، لم تغب قضايا المرأة عن سينماها، فكان فيلم «دنيا» (بطولة حنان الترك ومحمد منير) عن ختان النساء في مصر، مرآة لمجتمعات أميّة تكبّل المرأة، ما أثار عاصفة من الاحتجاجات ضدها إبان عرضه الأول في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بينما كوفئ في مهرجانات أوروبية ودولية.

صعب التي عشقت الكاميرا وآمنت بقدرة الصورة على التغيير، ظلت تقاوم حتى الرمق الأخير، ولم يكن غريباً عليها ان تنظّم مهرجان «الثقافة تقاوم» لـ»تقديم بديل لثقافة العنف والحرب»، قبل أن يقعدها مرض العضال ويسلب منها آخر نفس مقاوم.