«المرور» تدشن الرصد الآلي للسيارات المدنية وترصد المخالفات بالذكاء الاصطناعي قريباً

الحربي والبسامي خلال ملتقى مديري إدارات المرور في المملكة. (واس)
الرياض – «الحياة» |

كشف مدير الإدارة العامة للمرور اللواء محمد البسامي، أن عملية الرصد على الطرق السريعة ستتحول إلى الذكاء الاصطناعي بشكل كامل، فيما دشن مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد الحربي اليوم (الأربعاء)، الرصد الآلي للسيارات المدنية.


وقال البسامي: «إن تطبيق الرصد الآلي سيكون في كل مدن المملكة قريباً، وسيتم رصد جميع السرعات من 80 وحتى 140 كيلومتراً، وسيبدأ التدشين بـ150 سيارة في مناطق المملكة كافة، على أن يتم التوسع مستقبلاً، وإضافة عدد من السيارات»، مشيراً إلى أن عملية رصد المخالفات تمر في مراحل عدة، وهي: الرصد، والتحليل، والمعالجة والاعتماد، وهو يعمل وفق نظام آلي دقيق، يُدار بأيدٍ بشرية.

وانطلقت أمس، أعمال ملتقى مديري إدارات المرور في المملكة، بحضور الحربي، والبسامي، ومديري إدارات المرور في المملكة، في مقر نادي ضباط قوى الأمن الداخلي في الرياض.

وكشف البسامي عن الاستراتيجيات الجديدة والإجراءات التي تتبعها إدارات المرور، موضحاً أن الأصل هو التقيد في مدلولات الطرق ولوحات السرعة بغض النظر عن موقع الرصد، لكون الرصد متنوعاً (الثابت والمتحرك). وأكد أن التقيد في اللوحات الإرشادية كفيل بتحقيق السلامة.

وأشاد مدير الإدارة العامة للمرور بمدارس تعليم القيادة للمرأة، واصفاً إياها بـ«التجربة الرائدة والنموذجية»، وقال: «هم شركاءنا في تطبيق المعيار الدولي الذي نسعى لتطبيقه في تلك المدارس، وآخرها في مدنية حائل، إذ يجرى حالياً إصدار آلاف الرخص للنساء»، مؤكداً أن رسوم الرخص جاءت بعد «دراسة مالية دقيقة هدفها الجودة».

ووصف البسامي الظروف التي نعيشها بـ«التحدي الذي يتطلب أخذه على محمل الجد والعمل بشكل جاد لمواجهتهـ بما يضمن تحقيق السلامة العامة داخل المدن وخارجها، لذا تبرز حاجة ماسة إلى إيجاد حلول نموذجية ورائدة في أسلوب إدارة الحركة المرورية، ومباشرة الحوادث، وضبط المخالفات من خلال آليات وأساليب متطورة، ومراعاة التجربة الحالية والإفادة منها».

وكرّم الحربي في ختام أعمال الملتقى ضباط وأفراداً متميزون في مجالات عدة، موجهاً كلمة في هذا الخصوص لمديري الإدارات، حضهم فيها على «بذل المزيد والجهد لتحقيق تطلعات القيادة التي لا تألو جهداً في تقديم كل التسهيلات والتشريعات التي تصب في مصلحة الوطن».