مصر تستعيد قطعة فرعونية سُرقت قبل ثلاثة عقود

القاهرة - أ ف ب |

استردت مصر قطعة أثرية فرعونية تعود الى أكثر من 3500 سنة سُرقت قبل نحو ثلاثة عقود من معبد الكرنك في الأقصر وظهرت قبل عامين في قاعة مزادات بلندن، بحسب مسؤول في وزارة الاثار المصرية.


وقال مدير إدارة الآثار المستردة في وزارة الآثار شعبان عبدالجواد، لوكالة «فرانس برس» أمس، إن «القطعة الأثرية هي منحوتة من الحجر عليها بقايا خرطوش للملك امنتحب الأول (1525-1504 قبل الميلاد) وشوهدت لآخر مرة في أوائل تسعينات القرن الماضي في المتحف المفتوح بمعبد الكرنك في الأقصر جنوب مصر».

وأضاف: «إن القطعة ظهرت في مطلع العام 2017 في قاعة مزادات بلندن فقمنا باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لاستردادها وبالفعل تسلمتها السفارة المصرية في لندن في سبتمبر (أيلول) الماضي».

وأشار إلى أن هذه القطعة الأثرية أعيدت الى مصر بعد تغليفها وتسلمتها وزارة الاثار أول من أمس، لافتاً إلى أن مصر تتسلم باستمرار من الخارج قطعا أثرية مسروقة، «كما تقوم القاهرة بحملات من أجل استعادة آثار فرعونية معروضة في متاحف أوروبية مثل تمثال نفرتيتي الشهير في برلين».