«الإعلام العرب» يؤكد على مركزية قضية فلسطين للأمة العربية

الرياض - «الحياة» |

عقدت وزارة الإعلام بالتعاون مع قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية أمس، اجتماع الدورة العادية العاشرة للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات في الرياض.


وبدء الاجتماع بكلمة وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة رحب فيها بالحضور في مدينة الرياض عاصمة الإعلام العربي ناقلاً لهم، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وتمنياتهما، لهذه الدورة بالتوفيق والسداد والتوصل إلى قرارات تسهم في تعزيز العمل الإعلامي العربي المشترك في إطار جامعة الدول العربية.

وأشار للاحتفالية التي أقامتها وزارة الإعلام في السابع عشر من شهر ديسمبر الماضي بمناسبة اختيار الرياض عاصمة الإعلام العربي بمشاركة أصحاب المعالي وزراء إعلام 15 دولة عربية، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين العرب التي دشن خلالها بجهد ‏مميز ومشكور من الدكتور عواد العواد، عدد من الأنشطة والفعاليات التي تم تنظيمها بالتعاون مع قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية ومنها الملتقى الإعلامي العربي بشعار «الحملة الإعلامية العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 سبل وآليات التنفيذ»، وكذلك اجتماع لجنة الإعلام الإلكتروني، إضافة إلى اجتماع اللجنة الدائمة للإعلام العربي. وأوضح وزير الإعلام أن الاجتماع لمناقشة عدد من المواضيع في مقدمتها التأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية وأهمية تنسيق جهود الإعلام العربي لمنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة في مختلف وسائل الإعلام لنقل ما يجري على الأراضي الفلسطينية من أحداث بما يتناسب مع محورية القضية الفلسطينية، وكذلك سيتم مناقشة ما تم اقتراحه من قبل عدد من الدول العربية من تعديلات على ميثاق الشرف الإعلامي، بهدف تطوير صياغته، إدراكاً لأهميته وضرورة الالتزام بما ورد في بنوده، بما يضمن تجنب نشر الشائعات والأخبار الكاذبة لغرض الإثارة الإعلامية، وتجنب خطاب الكراهية والحرص على الالتزام بالمهنية والموضوعية في الطرح الإعلامي وما يتناوله من قضايا في مختلف وسائل الإعلام العربية.

وناقش الاجتماع مقترح دولة الإمارات العربية المتحدة اختيار موضوع دور وسائل الإعلام العربي في تعزيز ثقافة التسامح محوراً فكرياً للدورة العادية 50 لمجلس وزراء الإعلام العرب، وعرض الأجندة التنفيذية للاستراتيجية الإعلامية العربية التي خلص إليها اجتماع الخبراء الإعلامين العرب الذي عقد في الأردن. وشدد الشبانة على دور الإعلام العربي ومسؤوليته في التصدي لظاهرة الإرهاب عبر تنفيذ برامج نوعية تُعرّف وتثقف وتنشر الوعي حول هذه الظاهرة الخطيرة.

وتابع وزير الإعلام بعرض بنود الاجتماع التي تتضمن كذلك عرض توصيات الحلقة النقاشية البحثية السادسة والاجتماع العشرين لفريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب الذي عقد اجتماعه في عمان في بداية شهر أكتوبر الماضي.

وأكد تركي الشبانة أن نجاح الجهود العربية في التصدي لظاهرة الإرهاب يتطلب التنسيق المستمر وتوحيد الجهود في سبيل مقاومة الأفكار الضالة المتطرفة.

بعد ذلك القى رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية السفير بدر الدين العلالي كلمة تقدم فيها بخالص الشكر والتقدير لحكومة المملكة العربية السعودية لحسن الاستقبال وكرم الضيافة، مهنئاً وزير الإعلام بمناسبة تعيينه وزيراً للإعلام متمنياً لمعاليه كل التوفيق والنجاح.

وعبر العلالي عن سعادته بوجوده في مدينة الرياض لحضور اجتماع الدورة العادية ال 92 للجنة الدائمة للإعلام العربي واجتماع الدورة العادية العاشرة للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، والذي تستضيفه المملكة العربية السعودية ضمن فعاليات الاحتفال باختيار الرياض عاصمة للإعلام العربي. ونقل رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية تحيات معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الأستاذ أحمد أبو الغيظ وتمنياته للاجتماعات التوفيق والنجاح.

وأشار السفير بدر الدين إلى العقد الأخير الذي شهد التطورات والتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتعددة على المستويين الإقليم العربي والدولي مما يتطلب تطوير الأداء الإعلامي العربي وتعزيز قدراته بالشكل الذي يمكنه من مواكبة مقتضيات العصر ليكون قادر على المنافسة على المستوى العالمي، مؤكداً حرص الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومجلس وزراء الإعلام العرب على تطوير وتعزيز العمل الإعلامي العربي المشترك، حيث انعكس هذا التطوير على قرارات المجلس والمواضيع التي تبناها خلال السنوات الأخيرة التي تضمنت مجموعة من المواضيع المستحدثة مثل دورها في مكافحة الإرهاب ودور الإعلام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والإعلام الإلكتروني.

وأضاف أن الاجتماع للمكتب التنفيذي للمجلس يأتي لمتابعة الإجراءات التي قامت بها الأمانة العامة والدول الأعضاء في إطار تنفيذ قرارات مجلس الوزراء للإعلام العرب، حيث يضم جدول الأعمال عدداً من البنود المهمة التي من بينها ميثاق الشرف للإعلام العربي واستراتيجية الإعلام العربية، والخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة 2030 وغيرها. وأكد العلالي على ثقته التامة بصدور عدد من التوصيات الهامة من الاجتماع التي تصب في مصلحة العمل الإعلامي العربي المشترك. ويضم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب عضوية المملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية تونس، وجمهورية الصومال، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وجمهورية مصر العربية.