الشرطة في محافظات جنوب العراق تستعد لتسلم ملف الامن من الجيش

القوات العراقية (تويتر)
البصرة - احمد وحيد |

أعلنت محافظات جنوب العراق تسليم قوات الجيش الملف الأمني الى الشرطة بعد الانخفاض الواضح بمعدلات الجريمة.


وأعلن مدير شرطة محافظة الديوانية، (180 كلم جنوب بغداد)، اللواء فرقد العيساوي في تصريح الى»الحياة» ان «الشرطة ومنذ مطلع العام الحالي تسلم الملف الأمني بالكامل من قيادة عمليات الفرات الأوسط كجزء من عملية تقسيم المهمات الأمنية بين الجيش والشرطة على النحو المعمول به عالمياً من تسلم الشرطة الامن محلياً في حين يتسلم الجيش مهمات الدفاع وحماية الحدود والمناطق المفتوحة». وأشار الى ان «المرحلة الحالية تمثل مرحلة انتقالية ولمدة شهرين حيث سيتم التسليم الرسمي للملف الأمني مطل آذار (مارس) المقبل وحتى ذلك الحين ستكون هناك خطط امنية تهدف الى تحمل الشرطة المسؤولية الأمنية الكاملة في الديوانية». ولفت الى ان «مستوى الجريمة انخفض في شكل كبير في عموم مناطق المحافظة، ولم تشهد المحافظة منذ سنوات أي خرق يتوجب العمل بالنظام الأمني القديم وعليه تم تسلم الملف الخاص بحفظ المحافظة خلال هذا العام عملاً بتقارير السنوات الماضية».

وكشف محافظ ذي قار، يحيى الناصري في كلمة خلال احتفال اقيم بمناسبة عيد الشرطة ان «ذي قار تستعد لتسلم الملف الأمني خلال الشهرين المقبلين بسبب الاستقرار الامني وجهود الاجهزة الامنية في تامين حماية المحافظة طيلة الفترة الماضية وان قيادة شرطة المحافظة على استعداد تام لتولي هذا الملف وتطوير اجراءات وأساليب التعامل مع جميع الحالات الطارئة وفق ما وافتنا به من تقرير نهاية العام الماضي تم على اثره مخاطبة مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشان تسلم الملف الأمني».

وقال قائد «عمليات الرافدين» اللواء الركن علي إبراهيم في تصريح الى»الحياة» ان «قيادة العمليات عملت على الاتفاق مع قيادات الشرطة في المناطق الموكلة بحمايتها وهي واسط وذي قار والمثنى حيث تم الاطلاع على سير العمل الأمني فيها ووجدنا ان لا مبرر من وجود الجيش فيها لقدرة كوادر الشرطة على حفظ الامن دون تدخل قطعات الجيش». وأضاف ان «القيادة اعدت خطة لتسليم الملف الأمني تباعا لقيادات الشرطة في هذه المحافظات بما يتناسب مع قدرتنا على سحب اكبر عديد ممكن من الجيش خلال فترة نعمل على ان لا تتجاوز شهر تموز (يوليو) المقبل». وتابع ان «القائد العام للقوات المسلحة وافق على أن تكون قيادة الشرطة هي المسؤولة عن الوضع الأمني في داخل المحافظات وهذه مسؤولية وزارة الداخلية وستكون قيادة الشرطة في كل محافظة بالتعاون مع اللجنة الأمنية العليا برئاسة المحافظ هي الجهات المسؤولة عن الامن فيها». وأوضح ان «مهمة قيادة العمليات في الفترة المقبلة ستكون المراقبة والتقييم للوضع الأمني في جميع المحافظات عن بعد، ورفع التقارير شهرياً إلى المراجع العليا فضلاً عن العمل على تشكيل فوج أو فصيل أو سرية لحفظ الامن في الأهوار، والمناطق البعيدة من المدينة».