ترامب يهدد بإعلان حال الطوارئ في البلاد

واشنطن - «الحياة» |

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض حالة الطوارئ إذا لم تحل أزمة الجدار الحدودي الجنوبي. وقال ترامب، في تصريحات للصحافيين أمس (الخميس)، إنه في حال لم يتم حل أزمة بناء الجدار الحدودي «لديّ الحق في إعلان حالة الطوارئ، وآمل أن يتم ذلك عبر اتفاق مع الكونغرس، لكن الطريق السهل سيكون أنني أعلن حالة الطوارئ».


وأضاف: «هناك أزمة كبيرة على الحدود؛ والجدار الفولاذي يمكن تغطية كلفته في أشهر عدة». وترك ترامب اجتماعاً مع زعماء الديموقراطيين في الكونغرس حينما تعثرت المحادثات في اليوم الـ 19 للإغلاق الجزئي لحكومة الولايات المتحدة.

وأصرّت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وتشاك شومر، خلال الاجتماع الذي لم يدم سوى 14 دقيقة على رفضهما تمويل الحائط الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك، ودفع هذا ترامب إلى وصف الاجتماع بأنه كان «مضيعة تامة للوقت»، فيما اتهم الديموقراطيون الرئيس، مرة أخرى، بانخراطه في «نوبة غضب». ويحل اليوم (الجمعة) أول يوم دفع للرواتب منذ بدء إغلاق الحكومة لنحو 800 ألف موظف اتحادي، دون أن يتسلموا رواتبهم.

ويطالب ترامب الكونغرس بالموافقة على دفع 5.7 بليون دولار لبناء حاجز من الصلب، وفاءً بأحد تعهداته الأساسية خلال حملته الانتخابية. لكن الديموقراطيين - الذين يهيمنون الآن على مجلس النواب في الكونغرس - يرفضون الموافقة على هذا التمويل. هذا وأغلقت قطاعات كبيرة من الحكومة الاتحادية في 22 كانون الأول (ديسمبر)، بعدما وصل المشرّعون والرئيس إلى طريق مسدود بشأن مطالب ترامب بناء جدار لمكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أميركا.